بغداد 30°C
دمشق 23°C
الجمعة 25 سبتمبر 2020
المرشحين لجائزة أفضل لاعب في العالم عام 2019 من قبل فيفا

بسبب كورونا… «فيفا» تلغي حفل جوائز الأفضل هذا العام


قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (#فيفا) إلغاء حفل توزيع جوائز الأفضل (The Best) هذا العام، وذلك بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت صحيفة «ماركا» الإسبانيّة إن الاتحاد الدولي لكرة القدم  «قرر تعليق إقامة حفل إعطاء جائزة أفضل لاعب في العالم لعام 2020، بسبب عدم الحد من استمرار تفشي فيروس #كورونا حتى الآن في معظم دول العالم، وعلى رأسها دول القارة الأوروبيّة».

وأضافت الصحيفة أن البطولة الوحيدة، التي لم تقم الفيفا بتعليقها، هي بطولة كأس العالم للأندية في قطر 2020، التي تقام في شهر كانون الأول /ديسمبر المقبل، بعد أن تم تأجيل بطولة كأس العالم للسيدات تحت 20 عاماً حتى شباط /فبراير عام 2021.

وأوضحت «ماركا» أن مسؤولي الفيفا، تنازلوا عن حفل جوائز الأفضل لهذا العام، «على الرغم من أن جميع النجوم والمدربين ينتظرون هذا اليوم بفارغ الصبر»، وذلك بعد أن انتهى الموسم الرياضي هذا العام في بعض البلدان الأوربيّة، فيما تنتظر بعض الدوريّات الكرويّة الاستئناف مرة أخرى.

وحفل توزيع جوائر «الأفضل» هو حفل سنوي يقيمه الاتحاد الدولي لكرة القدم في كل عام بعد انتهاء المواسم الكرويّة، يتم خلاله توزيع جوائز فرديّة على اللاعبين والمدربين، أبرزها جائرة أفضل لاعب خلال الموسم.

ويعتبر النجم الأرجنتيني ونجم نادي برشلونة “ليونيل ميسي” آخر من فاز بجائزة أفضل لاعب في العالم، وذلك في نسختها الماضية عام 2019، وهي النسخة الرابعة من الجائزة بعد انفصال فيفا عن جائزة «الكرة الذهبيّة» التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» في كل عام.

وتشهد المسابقات الرياضيّة وعلى رأسها #كرة_القدم توقفاً منذ نحو شهرين ونصف، وذلك بعد انتشار فيروس #كورونا، إذ واجه الموسم الرياضي خطر الإلغاء هذا العام بمختلف مجالاته، بعد أن علّقت الاتحادات الرياضيّة الدوريّات المحليّة إضافة إلى دوري أبطال أوروبا.

وتقدر خسارات الاتحادات والأندية الرياضية بمئات ملايين الدولارات، لا سيما في قطاع كرة القدم، إذ جاء التوقف في ذروة المواعيد الكرويّة التي تعود على الأندية والاتحادات بعائدات مالية كبيرة، من تذاكر حضور المباريات و عائدات البث إضافة إلى شروط الرعاية وعقود شركات الإعلانات.

وعادت بعض الفرق الأوربيّة الأسبوع الماضي إلى ممارسة التدريبات بشكل فردي، حيث من المتوقع أن يشهد الشهر القادم استئناف بعض المسابقات الرياضيّة ضمن إجراءات احترازيّة مشددة، إلا أن بعض الأصوات حذّرت من تلك القرارات باعتبار أن جائحة كورونا لم تنتهي بعد.


التعليقات