بغداد 35°C
دمشق 26°C
الجمعة 18 سبتمبر 2020
الرئيس السوري "بشار الأسد" ورجل الأعمال السوري "رامي مخلوف"- إنترنت

حرب “مخلوف” والسلطات السورية تستعر و«فيسبوك» ساحة للردود ونشر الوثائق


عقب ساعات من رد “الهيئة العامة للاتصالات” في سوريا، لتوضيح قالت فيه إن شركته “سيرياتل” ترفض دفع ما ترتب عليها من مبالغ لخزينة الدولة، نشر رجل الأعمال السوري “رامي مخلوف” ظهر اليوم  وثائق رسمية قال إنها تثبت (كذب) مزاعم الاتصالات السورية وتبيّن استعداد مجلس إدارة شركته “سيرياتل” لدفع ما ترتب عليها من أموال.

واتهم “مخلوف” الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد بنشر وثيقة قال إنها تخالف مضمون الكتاب الذي أرسل إليها من قبل مجلس إدارة “سيرياتل” مستنكراً تلك الاتهامات التي تتحدث عن رفضه دفع المبالغ القانونية المستحقة.

وأشار مالك “سيرياتل” إلى أن الشركة رفعت طلبها المسجل في العاشر من شهر مايو/ أيار الجاري، وطالبت فيه بجدولة المبالغ المطلوب تسديدها على دفعات بما في ذلك الفوائد المترتبة عليها.

وكان رامي مخلوف قد خرج في فيديو ثالث عبر صفحته في فيسبوك أمس “الأحد”، تحدث فيه عن قيام السلطات الأمنية باعتقال موظفي شركاته، متهماً السلطات الأمنية بالاستمرار بسياساتها التعسفية وخنق الحريات وتدمير الاقتصاد.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الأحد، أن أجهزة الأمن السورية واصلت حملات الاعتقالات بحق موظفي شركات “مخلوف” واستعانت بالشرطة الروسية لتحقيق ذلك.


وطالت عمليات الاعتقال نحو 60 شخصاً، جرى اعتقالهم في خمس محافظات سورية، قرابة 40 منهم من موظفي شركة “سيرياتل” ونحو 19 من أعضاء جمعية #البستان التي يدرها “رامي مخلوف”.


التعليقات