بغداد 20°C
دمشق 17°C
الإثنين 26 أكتوبر 2020
رئيس الحكومة العراقية ـ مصطفى الكاظمي ـ إنترنت

العراق ـ برلمانية ترد على الكاظمي: الخزينة ليست خاوية


وكالات

أثار مقال رئيس #الحكومة_العراقية #مصطفى_الكاظمي، الذي نُشر اليوم الثلاثاء في صحف العراق المحلية، وأكد فيه صعوبة المرحلة التي تمر بها البلاد، وحجم التحديات الكبيرة وأنه تسلم الدولة بخزينة شبه خاوية، وتحذيره من الانحدار إلى ما وصفه بـ “الفوضى”، لغطاً في الشارع العراقي.

وعدَّ سياسيون أن الكاظمي يتعرض لتهديدات من بعض الكتل، فيما دعته جهات سياسية إلى كشف تلك الكتل التي تضغط عليه، فيما رد آخرون بأن الخزينة العراقية ليست خاوية.

وذكر الكاظمي أنه «يواجه وعوداً متناقضة من الكتل السياسية في استكمال الحكومة، وآذاناً غير صاغية في تصحيح المسار، في ظل خزينة للدولة شبه خاوية بسبب الفساد».

وأوضح أن «التحديات التي يواجهها تتطلب من الجميع التكاتف لتذليلها، وما أقوم به من مداولات وحوارات بناءة ومكثفة مع كل القوى السياسية هدفه الوصول إلى ما يرضي شعبنا ويعيد الثقة بإمكانية تجاوز العملية السياسية للازمة المتفاقمة التي تواجهها وتضع عراقنا أمام مفترق طرق».

وجاءت ردود السياسيين متفرقة، إلا أن النائبة عن تحالف “القوى” زيتون الدليمي, فقد أشارت أن ميزانية الدولة ليست خاوية كما وصفها الكاظمي.

وقالت الدليمي في تصريحاتٍ صحافية إن «ميزانية الدولة لا يمكن أن تكون صفراً أو تكون خاوية، بل ما زالت فيها أموال حتى وإن كانت قليلة ولا تلبي طموح الموازنة العامة».

لافتة إلى أن «للكاظمي إمكانية توفير الأموال خلال علاقاته الدولية الشخصية وعلى سبيل المثال السعي إلى موافقة “أوبك” لزيادة حصة انتاج #النفط وحصوله على قروض بدون فوائد وكذلك إيجاد حلول للخلاص من الأزمة».

بالمقابل، اعتبر السياسي العراقي صادق الموسوي حديث الكاظمي بأنه يبرر لنفسه مسبقاً الفشل.

وغرّد الموسوي عبر “تويتر”، قائلاً: «الأسلوب ليس أسلوبه لأنه ليس بكاتب يستطيع أن يرص الكلمات بهذه البلاغة، المكتوب فيه رفع وكبس، وعود مع مثبطات، إنه يرسم ميداناً للإصلاح وفي الوقت ذاته يضع حواجز لا يستطيع القفز عليها، بالاختصار رسم لنفسه طريق الفشل ومبرراته من أول الطريق».


التعليقات