بغداد 30°C
دمشق 28°C
السبت 19 سبتمبر 2020
قصف المنطقة الخضراء في بغداد ـ إنترنت

العراق ـ ناشطون يسخرون: صواريخ الميليشيات على “الخضراء” تطبّق التباعد الاجتماعي


تجدد سقوط الصواريخ على المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية #بغداد، فجر اليوم الثلاثاء، بعد الإعلان عن صاروخ سقط بالقرب مقر #السفارة_البريطانية.

ونقلت وسائل إعلام عن مصادر أمنية، قولها إن «صاروخ “كاتيوشا” سقط بالقرب من مقر السفارة البريطانية داخل المنطقة الخضراء في #بغداد».

وأوضحت أن «مكان سقوط الصاروخ كان قريباً أيضاً من مقر هيئة النزاهة وشركة أمنية تدعى “جي دبليو”، فيما لم تتبن لحد الآن القصف الصاروخي».

بدورها، أعلنت خلية الإعلام الأمني، في بيان أن «صاروخاً من نوع “#كاتيوشا” سقط على أحد البيوت الفارغة داخل #المنطقة_الخضراء ببغداد».

وتشير المعلومات إلى أن «هذا الصاروخ انطلق من حي الإدريسي بشارع فلسطين، وقد نتج عن سقوطه أضرار بسيطة في جدار المنزل».

في غضون ذلك، أشار الناشط السياسي أيهم رشاد إلى أن «الميليشيات تواصل تهديداتها للسيادة العراقية والأمن الاجتماعي من خلال استهداف أهم أحياء العاصمة العراقية، المنطقة الخضراء التي تمثل مركز الدولة».

مبيناً لـ”الحل نت“، أن «غالبية القوى الأمنية والاستخبارية في بغداد على علمٍ باسم الفصيل المسلح الذي يمارس هذه الخروقات، ولكن هناك بعض التأثيرات السياسية على القرار العسكرية يمنع اعتقال المنفذين».

ولفت إلى أن «الاستهداف الذي وقع فجر اليوم الثلاثاء، قد يكون على إثر رفع علم “المثليين” في بغداد، وربما على بعض القرارات التي اتخذها رئيس الحكومة #مصطفى_الكاظمي بشأن تقنين دور الميليشيات في الجنوب، ولكن فإن هذه الأفعال تهدد أمن العراقيين وتضر بمصالح الدولة».

إلى ذلك، أطلق ناشطون عراقيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي سلسلة منشورات ساخرة عن سقوط الصاروخ الأخير، وأسباب عدم بلوغه أهدافه، معتبرين أن الصاروخ يطبق إجراءات الحكومة بشأن “التباعد الاجتماعي”.

وشهدت العاصمة العراقية، خلال الفترة الماضية، سقوط صواريخ مجهولة المصدر على المنطقة الخضراء، وذلك تزامناً مع استمرار التظاهرات التي تنادي برحيل الحكومة.


التعليقات