بغداد 29°C
دمشق 25°C
الإثنين 21 سبتمبر 2020
الشاب الذي اعتقلته قوات "الشرطة الاتحادية" - فيسبوك

بعد تعذيبها لـ “شاب عراقي”.. الداخلية العراقية تعتقل عناصر من “الشرطة الاتحادية”


أثار قيام #الشرطة_الاتحادية في #العراق الإساءة لشاب عراقي، عبر احتجازه وحلاقة شعره وحاجبيه ردّة فعل غاضبة في منصات #التواصل_الاجتماعي.

سبب اعتقال الشاب، هو ظهوره في بث مُباشر عبر منصّة #فيسبوك، يقول فيه، إنه استُتنيَ من قرار حظر التجوال، لدفعه رشوة لأحد المنتسبين في “الشرطة الاتحادية”.

على إثر ذلك، اعتقلته قوّة من أفراد تلك المؤسسة الخاضعة لـ #وزارة_الداخلية، والتقطت له صوراً، وكذا تصويره مرئياً إبّان  قيامهم بحلاقة شعره وتعذيبه.

التفاعل والاستنكار الكبيرَين في منصات التواصل لما فعلته قوات الأمن، دفعَ بوزير الداخلية #عثمان_الغانمي، إلى عزل آمر القاطع الذي اعتقل الشاب، وسَجن أفراد المفرزة الأمنية.

وقالت وزارة الداخلية في بيان صدرَ عنها، الثلاثاء، إن «الغانمي سيستقبل المواطن في مكتبه بعد التجاوز عليه من قبل أفراد من الشرطة الاتحادية».

مصادر صُحافيّة محلية، بدورها قالت، إن قرار اعتقال القوة التي عذّبت الشاب، صدرَ من قبل رئيس #الحكومة_العراقية، #مصطفى_الكاظمي، نفسه، واستجاب الوزير لذلك.

نتيجة ذلك، انتشرت في مواقع التواصل، حملة تطالب بـ «حصر ماكِنَة الحلاقة بيد الحلاّقين فقط»؛ لأن استخدامها من قبل الفئات الأخرى، هو «مهانة لكرامة الإنسان»، بحسبهم.

ما يُجدر ذكره، أن هذه الحادثة “حلاقة رؤوس المدنيّين” ليست الأولى من نوعها، إذ تكرّر استخدامها بشكل مفرط في المدّة الأخيرة من قبل قوات الأمن وحتى الميليشيات الخاضعة لـ #طهران.


التعليقات