بغداد 37°C
دمشق 27°C
الإثنين 6 يوليو 2020
صورة من الإنترنت

سوريا ـ الطفلة “ليمار” ضحيةٌ جديدة للأوضاع الأمنية المتردية في درعا


بعد معاناة وبحث طويل، عثر أهالي بلدة “جباب” شمالي محافظة #درعا، اليوم الاثنين  على جثة الطفلة “ليمار عبد الرحمن”، البالغة من العمر سنتين فقط.

وذكرت صفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن أهالي الطفلة المختطفة عثروا على جثتها داخل بيت مهجور في أطراف البلدة، وقد تم قتلها بطريقة بشعة.

ويأتي الكشف عن مصير الطفلة “ليمار” بعد يومين من اختطافها من قبل أحد عصابات الخطف، وسبق أن أبلغ أهلها السلطات الأمنية في بلدتهم الواقعة تحت سيطرة القوات السورية النظامية، دون فائدة.

وبلغت الحالة الأمنية المتردية في “درعا” حداً فائق الخطورة، يدفع ثمنها حتى الآطفال الأبرياء، حيث كشف موقع “تجمع أحرار حوران” أن طفلة تدعى “سلام حسن الخلف” (8 سنوات)، لا تزال مجهولة المصير.

وكانت الطفلة “سلام” قد اختطفت من بلدة #الطيبة شرقي درعا، بتاريخ 10 آذار  الماضي، أثناء عودتها من المدرسة.

وما يزال الغموض يلف مصير طفل من مدينة #جاسم يدعى “ميار علاء الحمادي” (6 سنوات) ، سبق أن تم اختطافه في منتصف شهر تشرين الثاني 2019، من قبل خاطفين كانوا  يستقلّون دراجة ناريّة، حسب المصدر السابق.


التعليقات