بغداد °C
دمشق 27°C
الأحد 9 أغسطس 2020
الصورة من الإنترنت

القامشلي: الأفران السياحية تعود للعمل بعد أسبوع من توقفها نتيجة ارتفاع الأسعار


بعد توقفها عن العمل مدة 5 أيام، عادت الأفران الخاصة بإعداد #الخبز السياحي في القامشلي إلى بيع #الخبز في منافذها الخاصة وفق التسعيرة القديمة، دون بيعها للمحال أو الموزعين.

وقال خيرالدين رسول، “صاحب محل لبيع المواد الغذائية في حي العنترية”، لـ “الحل نت”، «أنهم توقفوا عن بيع #الخبز_السياحي الذي تنتجه الأفران الخاصة بالقامشلي منذ نحو أسبوع وذلك بعد رفض الأفران بيع ربطة الخبز للموزعين وفق التسعيرة القديمة بـ180 ليرة وتوقفهم عن العمل لخمسة أيام قبل #عيد_الفطر».

وأضاف المصدر، أن «أصحاب الأفران الخاصة بإنتاج الخبز السياسي باتوا يبيعون ربطة الخبز فقط أمام أفرانهم، بسعر 200 #ليرة، وهي التسعيرة التي كانت تباع بها #الربطة في محال البقالة ولدى الباعة الجوالة في أحياء المدينة سابقا قبيل احتجاجهم».

وأشار  رسول، إلى أن فرن عامودا الذي ينتج الخبز السياحي كبير الحجم هو الوحيد الذي بات يبيع خبزه منذ أمس في المدينة، ولا تزال تسعيرته 250 ليرة كما كان سابقاً.

أحمد عبدالقادر «صاحب فرن سياحي» أكد لـ “الحل نت”، أن «لجنة #الاقتصاد في الإدارة الذاتية ترفض رفع سعر الخبز السياحي رغم ارتفاع الأسعار»، مشيراً إلى أن «أصحاب الأفران لجأوا إلى التلاعب بالوزن لتدارك خسائرهم»، لافتاً إلى أن بقاء السعر كما هو مجحف بحق الأفران.

وأوضح أن وزن ربطة الخبز، يجب أن تفوق 700 غرام سابقا، ولكن بعض أصحابي الأفران عملوا على إنقاص الوزن إلى 600 غرام من أجل تفادي الخسائر.

وأكد عبد القادر، أن «الكيس المطبوع بات يكلف حاليا 38 ليرة سوريا»، لافتاً إلى أنه سعره ارتفع عدة أضعاف.

وتابع المصدر، أن «لجوء أصحاب الأفران إلى بيعه بالتسعيرة القديمة أمام أفرانهم هو حل مقبول سمحت به لجنة الاقتصاد، ويُمكن أن يوفر 20 ليرة، حيث كانت حصة الموزع منها 10 ليرات وحصة البائع 10 ليرات أيضا».

ويعتبر الخبز السياحي بديلاً عن الخبز المدعوم الذي يباع في الأفران العامة والمحلات وذلك نتيجة تدهور جودته.


التعليقات