بغداد 37°C
دمشق 29°C
السبت 4 يوليو 2020
مدير صحة ذي قار "عبد الحسين الجابري" أثناء تقديم استقالته - إنترنت

فيديو.. عراقيون يقتحمون صحّة ذي قار ويجبرون مديرها على الاستقالة والشارع يتفاعل


في سابقة لم يحدث مثيلها، اقتحم محتجّون “غاضبون” من أهالي محافظة #ذي_قار جنوب #العراق مديرية صحّة المحافظة، التي تقع في مركز المدينة بـ #الناصرية.

المحتجّون دخلوا إلى مكتب مدير صحة ذي قار الدكتور “عبد الحسين الجابري”، وأجبروه على تقديم استقالته “قسرياً” من منصبه، وهُم يصوّرونه “فيديوياً” بكاميرات الأجهزة الذكيّة “الموبايل”.

مقطع الفيديو الذي انتشر كالنار في الهشيم في منصات #التواصل_الاجتماعي، يُظهر أحد المحتجين وهو يقول: «نريدها استقالة حقيقية، لا حبر على ورق كما استقالات المحافظ الوهمية».

في ذات المقطع الفيديوي، يظهر محتج آخر، وهو يقول لمدير الصحّة ما مفاده، إن «إرادة الشعب أقوى من كل الإرادات، ومرضاة الشعب فوق كل اعتبار».

#وزارة_الصحة أدانَت في بيان، ما وصفته بـ «الاعتداء الصارخ»، قائلة إن «هذه الاعتداءات تربك المؤسسات الصحية (…) خصوصاً في هذا الوقت وهي تتصدى لجائحة #كورونا».

View this post on Instagram

بيان صادر عن وزارة الصحة والبيئة تستنكر وزارة الصحة والبيئة وتدين الإعتداء الصارخ الذي وقع على دائرة صحة ذي قار واقتحام الدائرة ومكتب مديرها العام وما رافقها من اعتداءات لفظية وغيرها مؤكدة ان باب الشكوى على أي مؤسسة او موظف مسؤول متاح وبالطرق القانونية التي كفلتها التشريعات الدستورية وان مثل هذه الاعتداءات تربك المؤسسات الصحية وتؤثر سلبا على تقديم الخدمات العلاجية والوقائية بمختلف مستوياتها خصوصا في هذه الاوقات العصيبة حيث يتصدى منتسبو وزارة الصحة والبيئة لجائحة كورونا منذ اشهر وسبقها وقفتهم المشرفة في علاج جرحى المتظاهرين لذا تطالب الوزارة الجهات المعنية كافة بحماية مؤسساتها ومنتسبيها وان يحاسب المخالفون وفق القانون وان يكون دعم المؤسسات الصحية وأبطال الجيش الأبيض اولوية الجميع وزارة الصحة والبيئة الاربعاء ٣ حزيران ٢٠٢٠

A post shared by وزارة الصحة العراقية (@mohgoviq) on

ما جرى، تفاعل معه ناشطو #فيسبوك و #تويتر العراق، وغالبية التدوينات والتغريدات كانت بالضد من “الاقتحام”، طارحة عدّة تساؤُلات وملاحظات حول الحادثة.

هُنا غرّد #علاء_مصطفى بوصف ما حدث هو «سقوط لهيبة الدولة بشكل بشع»، مُطالباً رئيس الوزراء #مصطفى_الكاظمي «زيارة موقع الجريمة وإعادة هيبة الدولة»، حسب قوله.

هذه #جمانة_ممتاز دوّنت في “فيسبوك” بالنقد مما حصل، واصفة إيّاه بـ «المهزلة»، وتوقعّت أن تزداد هجرة أهل الخبرة من الكفاءات خارج البلاد مع استمرار مثل هذه «الإهانات لهم».

هذا #علي_وجيه دوّن عبر مساحته الخاصة بتساؤلات كثيرة عمّا حصل، مثل ما الذي فعله مدير صحة ذي قار ليتم التجاوز بحقه؟ هل قام بمجزرة؟ أم هو إرهابي؟ أم ينتمي لجهة سياسية؟

منذ الثلاثاء، تشهد ذي قار «احتجاجات وصدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن، استمرت الأربعاء، وأسفرت عن وقوع إصابات واعتقالات بين صفوف المتظاهرين».

تجددت الاحتجاجات على خلفية «مطالبات باستقالة مسؤولين وقادة أمنيين بالمحافظة والتأكيد على محاسبة قتلة المتظاهرين وتخفيف إجراءات الحظر»، حسب موقع “الحرة”.


التعليقات