بغداد 30°C
دمشق 23°C
الجمعة 25 سبتمبر 2020
رئيس الحكومة العراقية "مصطفى الكاظمي" - إنترنت

منصب في مكتب الكاظمي يُشعل نار الخلافات بين الأحزاب العراقية


أكد عضو تحالف “#الفتح” النائب وليد السهلاني، أن تحالفه لم يقدم مرشحاً لمنصب مدير مكتب رئيس الوزراء العراقي #مصطفى_الكاظمي، في تعليقٍ أول يهدف إلى إبعاد الشبهة عن سعي بعض قادة #الحشد_الشعبي للحصول على هذا المنصب.

وقال السهلاني في حوارٍ متلفز، أن «التحديات التي تواجه العراق حالياً كبيرة، وهناك مطالبات من كتل سياسية من أجل استئناف جلسات #مجلس_النواب لأنه لا يمكن إبقاء عمل البرلمان معطلاً بسبب المخاوف من فيروس “#كورونا”، ومن الممكن أن يجتمع البرلمان عبر دائرة تلفزيونية أو عبر حضور نصف أعضائه لضمان التباعد».

مبيناً أن «تحالف “الفتح” لم يقدم أي مرشح لإدارة مكتب الكاظمي، لأن المنصب يُحدده رئيس الوزراء بنفسه ولا علاقة للأحزاب والكيانات السياسية به».

إلا أن مصدر من تحالف “القوى العراقية”، أفاد لـ”الحل نت” عكس ما قاله السهلاني، وقال إن «بعض قادة الحشد الشعبي والقوى السياسية المتحالفة مع تحالف “الفتح” تسعى منذ أكثر من أسبوعين للحصول على منصب مدير مكتب الكاظمي».

موضحاً أن «منصب مدير مكتب رئيس الحكومة، يعادل درجة وزير، وهو ما تريده بعض #الأحزاب_الشيعية، ولا سيما أن المنصب له صلاحيات واسعة، وتتوسع كثيراً في بعض الظروف الحرجة، ومنها تحريك القوات العراقية باتجاهات معينة».

وأشار إلى أن «نار الخلافات اشتعلت بين بعض الأحزاب على المنصب، لأهميته وخصوصيته وقربه من مركز القرار، وهناك جهات لم تكن تسعى إلى المنصب ولكنها باتت أخيراً على طريق السعي إلى نيله».

ولا تبدو حكومة الكاظمي بعيدة عن #المحاصصة، وهي طريقة توزيع المناصب بحسب الوجود الطائفي والحزبي، التي يرفضها المتظاهرون في البلاد، بل أن الكاظمي نفسه اعترف في #البرلمان_العراقي، سابقاً، أنه تعرض لضغوطات خلال عملية تشكيل حكومته.


التعليقات