بغداد 16°C
دمشق 11°C
الأحد 29 نوفمبر 2020
رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي ـ إنترنت

صحيفة: حكومة الكاظمي استعراضية بامتياز.. لا وجود لخطواتٍ فعلية


وكالات

مرّت أكثر من /30/ يوماً على نيل #الحكومة_العراقية برئاسة #مصطفى_الكاظمي الثقة، إلا أنها لم تتخذ حتى الآن أية خطوات لتنفيذ الوعود التي أطلقتها، كتقديم المتورطين بقمع #الاحتجاجات وقتل #المتظاهرين إلى العدالة، وفتح ملفات الفساد.

وبحسب صحيفة “العربي الجديد” القطرية، فإنه «خلال الشهر الفائت لم تقم حكومة الكاظمي بتقديم شيء يذكر، سوى إطلاق مرتبات الموظفين والمتقاعدين التي تأخرت بسبب قرار للحكومة السابقة برئاسة #عادل_عبدالمهدي».

ونقلت عن عضو في #البرلمان_العراقي، قوله إن «شهر حكومة الكاظمي الأول كان استعراضياً بامتياز، بدون أن يقدم أي خطوات فعلية، رغم وجود ملفات يمكن البت فيها خلال أيام».

مؤكداً أن «رئيس الوزراء تسلم قيادة البلاد في وضع حساس، ويتطلب منه قرارات جريئة تتناسب مع حجم الاحتقان الذي يعاني منه الشارع، الذي يشهد احتجاجات واسعة منذ أكثر من 8 أشهر والتي تسببت بإطاحة سلفه عبدالمهدي».

وتابع أن «الكاظمي قد يكون أخطأ حين أفرط في إطلاق الوعود بمحاسبة قتلة المتظاهرين، وتحديد الجهات التي قمعت المحتجين، إلا أنه فشل في أول اختبار له الشهر الماضي حين قرر إغلاق مقر مليشيا (ثأر الله) بالبصرة لتورطها بقتل متظاهر، قبل أن يوافق بعد أيام على إعادة افتتاح المقر».

كما أن الناشطين والمتظاهرين في ساحات الاحتجاج لم يشعروا بأية بوادر إيجابية في سياسة الكاظمي خلال الشهر الأول من توليه السلطة، وهو ما أعلنوه في أكثر من بيان رسمي عن خيم المحتجين.


التعليقات