بغداد 15°C
دمشق 11°C
الإثنين 30 نوفمبر 2020
صورة من مظاهرة السويداء ـ فيسبوك

“اتحاد طلبة سوريا” يلجأ «للتهديد» بهدف إخراج مسيرة مؤيدة رداً على مظاهرات السويداء


بعد ثلاثة أيام من التظاهرات السلمية المتواصلة في #السويداء، عادت السلطات الأمنية لاتباع أساليبها المعتادة، بفرض خروج الطلبة والموظفين في مسيرات مؤيدة، رداً على هتافات المتظاهرين التي جابت شوارع مدينة السويداء ونادت بإسقاط الرئيس “بشار الأسد”.

وعلى إثر انتقال تظاهرات أمس الثلاثاء من مدينة السويداء صباحاً، إلى مدينة #شهبا التي صدحت فيها أصوات المتظاهرين مساءً لتنادي بإسقاط السلطة الفاسدة ووحدة الشعب السوري، بدأ اتحاد الطلبة بتعميم دعوة إلزامية للخروج اليوم الأربعاء بمسيرة مؤيدة لقيادة السورية، رداً على المتظاهرين.

وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي تسجيل صوتي منسوب لرئيسة اتحاد طلبة سوريا في السويداء، هددت فيه كل من لا يستجيب للوقفة الإلزامية والمسيرة المؤيدة بعواقب وخيمة.

وقالت المتحدثة في التسجيل الذي نقلته صفحة السويداء 24: “يطلب من الجميع التواجد مع الهيئات الإدارية والمدراء في المعاهد والجامعات في المسيرة المؤيدة التي ستقام الأربعاء، تحت طائلة المحاسبة”.

وأبدت المتحدثة استعداد القيادة لإرسال باصات لتقل الجميع إلى مكان إقامة المسيرة المؤيدة، المقرر أن تجري أمام مبنى المحافظة وسط مدينة السويداء، وهو ذات المكان الذين انطلقت منه التظاهرات المنددة بالسلطة الحاكمة ورفعت شعارات إسقاط الرئيس “بشار الأسد”.

وكشفت المتحدثة في نهاية التسجيل، أن الوقفة تأتي بناء على توجيهات من القيادة  وبطلب من فرع حزب البعث في السويداء.

ويخشى أن تكون الوقفة المؤيدة بمثابة فتيل لإشعال مواجهات محتملة بين المتظاهرين السلميين وفئة من المستفيدين والمؤيدين  للقيادة السورية، التي لطالما لجأت إلى أساليب وضع الشارع في مواجهة بعضه البعض بغية إجهاض أي تحرك ثوري في السويداء.


التعليقات