بغداد 11°C
دمشق 10°C
الإثنين 23 نوفمبر 2020
كورونا يتفشى في العراق ـ إنترنت

في العراق.. دعواتٌ لإعلان حالة الطوارئ بسبب تفشي “كورونا”


وكالات

في جديد أخبار تفشي فيروس “#كورونا” في #العراق، حذر نقيب الأطباء عبدالأمير الشمري، من تدهور الوضع الصحي في البلاد، داعياً إلى #الحكومة_العراقية إلى إعلان حالة الطوارئ.

الشمري قال في تصريحاتٍ صحافية، إن «الوضع يتجه نحو الصعوبة وهو خطير جداً، ونحتاج إلى إعلان حالة الطوارئ اذا استمرت حالات الإصابة بالارتفاع، واتخاذ إجراءات حازمة في تطبيق حظر التجوال، وأيضاً تحتاج #وزارة_الصحة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة وتوفير الوسائل الوقائية، لأن الكوادر الطبية باتت عرضة للإصابة بالفيروس بشكل كبير».

وأضاف أنه «لابد أن تكون هناك إجراءات حازمة جداً، وتوفير المستلزمات الطبية للمواطنين، لأن الكثيرين منهم لا يستطيعون توفيرها، وإيجاد سعة سريرية كافية لأن الحجر المنزلي قد يتسبب بانتشار الفيروس بسبب عدم وجود الوعي الصحي والوعي العام لدى المواطن، كما يجب منع أي تجمعات مهما كانت حتى #التظاهرات».

ودعا نقيب الأطباء إلى «اتخاذ الإجراءات اللازمة، ومنها عزل المواطنين وتخصيص مستشفيات لهم وتنتظيم دخول وخروج المرضى ومتابعتهم، وإجراء مسح شامل للكوادر الصحية وعزل المصابين منهم لأنهم قد يؤثرون في زملائهم وتوفير المستلزمات الطبية».

وكانت منظمة الصحة العالمية، تجهيز ثلاثة آلاف سرير في معرض #بغداد لحجز المصابين بفيروس “#كورونا”، مرجحة أن يتحوّل العراق سيصبح مركز الوباء في #الشرق_الأوسط في حال عدم الالتزام بالوقاية.

وذكر ممثل المنظمة أدهم إسماعيل أن «المواطن العراقي لا يزال يشكك بوجود فيروس “كورونا” بالرغم من ارتفاع عدد الإصابات، وأن القرارات المتخذة خلال الفترة الماضية كانت صحيحة، لكن الشدة في التطبيق كانت بسيطة، وسيبقى تمديد حظر التجوال للسيطرة على الوباء».

ولفت في تعليقاتٍ صحافية، إلى أن «الإجراءات التي اتخذت في أثناء الحظر الجزئي لم تطبق بشكل صحيح ونحتاج إلى إجراءات صحية وأمنية، وأن إجراءات #وزارة_الصحة صحيحة في كيفية احتواء الوباء، لكن المواطنين غير ملتزمين بشروط الوقاية وتشكيك الآخرين بحقيقة الفيروس».

ويصف مراقبون عراقيون الارتفاع الجديد في أرقام الإصابات بالانفجار الوبائي خاصة وأن العراق لم يكن يسجل أكثر من 100 حالة يومياً قبل 13 أيار الماضي.

ومنذ الأسبوع الأخير من شهر أيار الماضي تسجل العاصمة بغداد عدد إصابات متزايد ويقفز احياناً للضعف يومياً بعد تطبيق عملية الحجر في 6 مناطق فيها.


التعليقات