بغداد 11°C
دمشق 10°C
الإثنين 23 نوفمبر 2020
الصورة تعبيرية- إنترنت

بوصفها “فاسدة”.. أول دعوة قضائية بحق مصارف لبنانية في نيويورك


أقدم لبناني وعقيلته، في خطوة تعد الأولى من نوعها، على رفع دعوى في حق “مصرف لبنان” و3 مصارف لبنانية أخرى في محاكم #نيويورك، للمطالبة بعطل وضرر قدره 150 مليون دولار.

بتاريخ 10 حزيران 2020، أقدم “جوزيف ضو” وعقيلته “كارن ضو” ، يحملان الجنسية الأميركية، على رفع طلب محاكمة أمام هيئة المحلفين في نيويورك، ضد “مصرف لبنان” و 3 مصارف لبنانية أخرى (“BLC Bank”، و”Credit Bank”، و”Al-Mawarid Bank”)، إذ اعتبر المدعيان أن المصارف اللبنانية احتالت عليهما.

ويقدّر الزوجان، في مطالعة من 75 صفحة، إجمالي الأضرار بمبلغ يتم تحديده في المحاكمة، ولكن يُعتقد في الوقت الحاضر أنّه يتجاوز الـ 150 مليون دولار.

وغرّد النائب “ميشال ضاهر”، على صفحته في (تويتر)، معلقاً على الدعوة التي قدمها الزوجان، «لو كان عندنا قانون “كابيتال كونترول”، ما كنا تعرّضنا لهذا النوع من الدعاوى».

تأتي هذه الدعوة في وقت يردّد فيه بعض المغتربين اللبنانيين ممن يحملون جنسيات أخرى، أن المصارف اللبنانية تدرس جدّياً التوجّه نحو محاكم نيويورك لرفع دعوى قضائية ضد الدولة اللبنانية ومصرف لبنان، للمطالبة باسترداد أموالها لدى هذين الطرفين.

ويسأل مراقبون، «من يسبق في تحصين نفسه وتحصيل حقوقه أولاً؟»، وأشاروا إلى أنه في حال تم قبول الدعوة، «هل ستنهال بعدها الدعاوى على المصارف اللبنانية التي لطالما طالبت بإقرار قانون «الكابيتال كونترول» لحماية نفسها والمودعين؟».

الدعوى القضائية المرفوعة، تمت بموجب قانون المنظمات الفاسدة (RICO)، وهو قانون اتحادي، مصمم لمكافحة الجريمة المنظمة في الولايات المتحدة، يسمح بالملاحقة والعقوبات المدنية على نشاط الابتزاز، الذي يتم كجزء من مشروع إجرامي مستمر.

وتتهم الدعوى البنوك برفض تحويل ودائع المدعين إلى الولايات المتحدة وإصدار شيكات بلا رصيد، كما لو أن المدعين قد حصلوا بالفعل على أموالهم.


 


التعليقات