ما حقيقة تفشي “كورونا” بين جنودٍ أتراك في عفرين وإدلب شمالي سوريا؟

ما حقيقة تفشي “كورونا” بين جنودٍ أتراك في عفرين وإدلب شمالي سوريا؟
قوات تركية في سوريا- إنترنت

ذكرت صحيفة “حرييت” التركية في تقريرٍ نشرته، أمس الجمعة، أن 140 جندياً تركياً أصيبوا بفايروس # #كورونا ، في كل من # #عفرين و # #إدلب شمالي # #سوريا ، بينما نفت ولاية “هاتاي”، وقوع أية إصابات بين القوات التركية في # #سوريا .

وأكدت الصحيفة، أن «الإصابات التي رُصدت، هي 120 حالة في #عفرين ، و20 حالة في #إدلب ، بين الجنود الأتراك المنتشرين هناك».

وأصدرت ولاية “هاتاي” بياناً جاء فيه، أن «إجمالي إصابات فايروس #كورونا في “هاتاي”، بلغ 320 حالة»، مؤكدةً «عدم تسجيل إصابات بالفايروس في منطقتي #عفرين و #إدلب ».

وأوضح البيان، أنه «لا يوجد حالات إيجابية (إصابات) بين المدنيين والعسكريين، أو الشرطة العاملين في مناطق العمليات، بكل من #عفرين و #إدلب ».

وبخصوص الإصابات التي تم رصدها، أكدت الولاية أن «مشافي “هاتاي” عالجت إصابات مؤكدة بالفايروس لعسكريين ومدنيين، جاؤوا من ولايات تركية أخرى، بهدف الانتقال إلى مناطق العمليات العسكرية في #سوريا ، أي أن اكتشاف الإصابات حصل قبل إرسالهم إلى #سوريا ».

وتنتشر العديد من نقاط المراقبة العسكرية التركية في كل من “ #عفرين و #إدلب ” وريفيهما، بعد أن شنَت في أوقات سابقة عدة عمليات عسكرية في هذه المناطق.