بغداد 13°C
دمشق 10°C
الإثنين 23 نوفمبر 2020
حقل الرميلة النفطي - إنترنت

رسمياً.. العراق يطلب من الشركات النفطية خفض إنتاجها النفطي


وكالات

بشكل رسمي، طلبت #الحكومة_العراقية من شركات النفط الأجنبية في جنوبي البلاد، تحديداً شركة “بريتش بتروليوم” تخفيض الإنتاج من النفط الخام في #حقل_الرميلة.

حقل الرميلة، هو أكبر حقل للنفط الخام في #العراق، ينتج نحو 1.5 مليون برميل يومياً، وزيادة خفض الإنتاج ستكون بنسبة (10 %)، امتثالاً لاتفاقه مع منظمة #أوبك بلس.

منظمة “أوبك” وشركاؤها اتفقوا على خفض الإنتاج لـ /10/ ملايين برميل يومياً، والعراق سينفذه بدءاً من الشهر الحالي حتى نهاية يوليو المقبل من أجل دعم الأسعار.

مسؤولان عراقيان قالا، إن «العراق اتفق مع شركة “بريتيش بتروليوم” على خفض الإنتاج من حقل “الرميلة” بنحو /1/40 ألف برميل يوميا، في يونيو الحالي»، وفق  وكالة “رويترز”.

وأوضحا، أنه «تم الاتفاق أيضاً مع “لوك أويل” الروسية على خفض الإنتاج من حقل “غرب القرنة 2” النفطي لـ /50/ ألف برميل يومياً، ليصل الإنتاج إلى /275/ ألف برميل يومياً».

أيضاً، «اتُّفقَ مع “أكسون موبيل” على خفض إنتاج النفط الخام من حقل “غرب القرنة 1” النفطي لـ /70/ ألف برميل يومياً، لخفض الإنتاج لنحو /350/ ألف برميل يومياً في يونيو».

كانت حكومة #بغداد الاتحادية قد «طلبت إبّان الأسبوع المنصرم من بعض المصافي الأسيوية التخلي عن شحنات متعاقد عليها، حتى تستطيع الالتزام باتفاقها مع “أوبك”».

يعتمد العراق على #النفط بشكل رئيسي في اعتماد موازنته المالية السنوية وفي اقتصاده على حد سواء، إذ يوفر أكثر من (90 %) من الإيرادات الحكومية، وانخفاض النفط، جعله على حافة الإفلاس.

يشكّل الانهيار النفطي مؤشراً على أن الاتفاق الذي وقعته مجموعة “أوبك” والذي أُعلن عنه مطلع الشهر الجاري غير كاف في ظل الانخفاض غير المسبوق بالطلب بسبب انتشار جائحة #كورونا.


التعليقات

عاجل الرئيس الأميركي المنتخب “جو بايدن” يختار “أنتوني بلنكن” وزيراً للخارجيّة