بغداد °C
دمشق 32°C
الجمعة 7 أغسطس 2020
صورة من المظاهرات الإيرانية السابقة ـ إنترنت

منظمات حقوقية تطالب الأمم المتحدة بتمديد ولاية “المقرر الخاص إلى إيران”


طالبت منظمات حقوقية إيرانية ودولية بتمديد ولاية، “جاويد رحمن” المقرر الخاص للأمم المتحدة لحقوق الإنسان بشأن #إيران، مؤكدة على استمرار السلطات الإيرانية بارتكاب انتهاكات خطيرة في البلاد.

ووجهت 39 منظمة حقوقية إيرانية ودولية رسالة مشتركة إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قالت فيها: «إن انتهاكات حقوق الإنسان في إيران تجري بشكل منهجي وبإشراف مباشر من السلطات الإيرانية».

وأشارت الرسالة إلى حجم العنف المرتكب من #طهران  خلال عمليات قمع الاحتجاجات التي جرت في نوفمبر 2019، والتي أسفرت عن اعتقال نحو 7 ألاف مواطن إيراني وفق ما نقل موقع “الحرة” عن راديو “فاردا”.

وقالت المنظمات الموقعة على البيان بما فيها “هيومن رايتس ووتش” و”منظمة العفو الدولية” و”لجنة حماية الصحفيين” والعديد من المنظمات الأخرى المدافعة عن حقوق الإنسان في إيران: «إن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في إيران تبرر تمديد ولاية المقرر المبعوث الخاص لحقوق الإنسان».

وسبق أن وثقت #منظمة_العفو_الدولية، مقتل 304 إيرانياً على أيدي السلطات خلال احتجاجات نوفمبر من العام الماضي  وكان وزير الداخلية “عبدالرضا رحماني” قد اعترف ضمنياً بمقتل 225 مواطناً خلال تلك التظاهرات التي عمت معظم المدن الإيرانية.

ورغم ذلك تتضارب الأنباء حول عدد ضحايا الاحتجاجات الإيرانية والتي وصل تعداد قتلاها إلى نحو 1500 شخص باعتراف بعض المسؤولين الإيرانيين المقربين من المرشد الإيراني “علي خامنئي”.

وحكمت السلطات القضائية في طهران على 3 أشخاص من قادة الحراك بالإعدام، وأسندت إليهم جرم ” العداء لله” وذلك بعد دعوة العديد من المسؤولين الأمنيين بمعاقبة قادة التظاهرات بالإعدام.

وأشارت المنظمات في بيانها أن السلطات الإيرانية أدانت العديد من المحتجين في التظاهرات وحكمت عليهم بالسجن لفترات تصل حتى 10 سنوات بعد انتزاع اعترافات منهم تحت التهديد والتعذيب الشديد.

وكانت #الأمم_المتحدة قد أوفدت “جاويد رحمن” كمقرر خاص لإيران منذ العام 2018، لكن سلطات طهران تمنعه من دخول البلاد، كما فعلت مع الذين سبقوه في هذا المنصب.


التعليقات