بغداد 17°C
دمشق 17°C
الإثنين 30 نوفمبر 2020
الصورة لنازحين من مخيم "بردرش" في إقليم كردستان- إنترنت

تزايد أعداد اللاجئين السوريين العائدين من إقليم كردستان إلى مناطق “الإدارة الذاتية”


ازداد عدد اللاجئين السوريين- المقيمين في مخيمات بـ #إقليم_كردستان- العائدين إلى مناطق #الإدارة_الذاتية، غالبيتهم من الذين وصلوا إلى الإقليم، بعد الهجوم التركي على مناطق الشمال السوري، أواخر العام الفائت.

وأفاد مكتب إعلام معبر #سيمالكا لموقع (الحل نت)، أن «المئات من اللاجئين السوريين، تمكنوا من العودة، منذ بداية الشهر الجاري، إلى مناطق شمال شرقي #سوريا، بعد التنسيق مع سلطات الإقليم، لتخصيص يومي الأحد والأربعاء من كل أسبوع، للسماح لمن يود الوصول إلى معبر سيمالكا».

وأوضح “ريناس آكري” من مكتب إعلام معبر سيمالكا، أن «غالبية العائدين هم من اللاجئين المقيمين في مخيم “بردرش” بمحافظة #دهوك المخصص للسوريين الذين لجأوا إلى الإقليم، بعد الهجوم التركي على منطقتي سري كانيه-(رأس العين) وتل أبيض-(كري سبي) أواخر العام الفائت».

وأضافت “بهشت أحمد”، من مقيمي #أربيل عاصمة إقليم كردستان، أن «الرغبة في العودة إلى مناطق شمال شرقي سوريا، زادت لدى اللاجئين السوريين بعد فرض إجراءات الحظر في الإقليم لمواجهة انتشار فيروس كورونا».

ولفتت إلى، أن «مقيمي مخيم “بردرش” هم الأكثر رغبة في العودة، ولكن الكثير من السوريين المقيمين داخل مدن الإقليم، تأثروا بشكل كبير خلال الفترة الماضية، نتيجة توقف أعمالهم بعد فرض اجراءات حظر صارمة من جانب سلطات الإقليم».

ورجحت إلى أنه في حال استقرت الأوضاع أكثر في مناطق شمال شرقي سوريا، ولم تعد هناك مخاوف من تكرار أية هجمات أو عمليات عسكرية، سيكون هناك «نسبة كبيرة من العائدين إلى مناطقهم، ومغادرة المخيمات في إقليم كردستان».

وأشارت إلى، أن «فرض قانون قيصر مؤخراً واحتمالية تأثر مناطق الإدارة الذاتية دفع البعض إلى التأني في قرار العودة».

ووصل 160 شخصاً إلى معبر سيمالكا، مطلع شهر حزيران/يونيو الجاري، فيما «كان المتوقع أن تصل الأعداد إلى أكثر من ٣٠٠ شخص من الذين دخلوا الى إقليم كردستان، بغرض الزيارة أو المرض، إلا أن إغلاق الطريق بين مدن الإقليم، بسبب جائحة كورونا، مكن القليل من الوصول»، وفق إدارة معبر سيمالكا.

وكان أكثر من 16 ألف شخص من مختلف مناطق الإدارة الذاتية، غالبيتهم من مدينتي رأس العين-(سري كانيه) وتل أبيض-(كري سبي) وريفهما، قد وصلوا عبر الحدود إلى إقليم كردستان أواخر شهر تشرين الأول/أكتوبر من العام الفائت.


 


التعليقات