بغداد 16°C
دمشق 9°C
السبت 28 نوفمبر 2020
الصورة تعبيرية من الإنترنت

بمشاركة مراقبين أُمميين.. ناشطون يؤسّسون أول شبكة مدنية خاصة بالانتخابات في سوريا


أعلن عددٌ من الناشطين والناشطات السوريين، بمشاركة عددٍ من الخبراء والمراقبين الأمميين، عن تأسيس أول شبكة مدنية في سوريا، مختصة بالانتخابات الدستورية، تحت مسمى “الشبكة السورية لانتخابات حرة ونزيهة”.

جاء ذلك، خلال مؤتمرٍ عُقِد أمس السبت، في #جنيف، عبر خاصية (فيديو كونفرانس)، في مستهل الدورة التدريبية الأولى لكوادر الشبكة، في صالة المحاضرات بالمعهد “الاسكندنافي” لحقوق الإنسان.

وبدأت الجهود لبناء الشبكة، قبل نحو شهرين، بجهود الكادر المؤسّس المتواجد في كل المناطق داخل الأراضي السورية وبلدان اللجوء المختلفة، بحسب ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان نقلاً عن تقريرٍ نشره المعهد “الاسكندنافي” لحقوق الإنسان.

وشدّد المشاركون في الكونفرانس، على أن «تصبح الشبكة قوة مدنية حقيقية في كل أماكن تواجد السوريين، خاصة وأن الوقت في كل التجارب المشابهة، كان عنصراً حاسماً في نجاح الشبكات ذات الهدف المماثل».

مؤكدين، أن «مرجعية هذه الشبكة، هي المعايير الدولية للرقابة والمراقبين، وأنها في الحالة السورية، تناضل لتطبيق القرارات الأممية الخاصة بالقضية السورية وبشكل خاص القرار 2254».

وأشاروا أن «الشبكة لا تعتبر أية انتخابات أحادية الجانب، تسبق الاستفتاء على الدستور الجديد، وفق أية مرجعية أخرى، سواء في مناطق الحكومة السورية أو مناطق حكم الأمر الواقع في الشمال الشرقي والشمال الغربي، انتخابات حرة ونزيهة».

وتسعى الشبكة إلى تحويل الكادر الأساسي المتدرب إلى مدرب، في غضون الفصل الأول من هذه الدورات لتأمين انتشارها وتوسعها داخل وخارج سوريا.

وكانت أول منظمة غير حكومية لحقوق الإنسان في بلدان الجامعة العربية قد تأسست في دمشق عام 1962 باسم “الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان”، وكان مقرها في نقابة المحامين في #دمشق.


 


التعليقات