بغداد °C
دمشق 25°C
الإثنين 3 أغسطس 2020
وزير الخارجية الأمريكية - مايك بومبيو - إنترنت

“بومبيو”: إيران تواصل السماح لعناصر “القاعدة” الإقامة على أراضيها


في مؤتمر صحافي عرض فيه تقرير الوزارة السنوي بشأن جهود محاربة الإرهاب، حذّر وزير الخارجية الأميركي #مايك_بومبيو، من «خطورة إلغاء حظر السلاح المفروض على #إيران».

“بومبيو” قال، إن «إيران تواصل السماح لعناصر القاعدة الإقامة على أراضيها»، مضيفاً، أن «إلغاء حظر السلاح المفروض على إيران سيدفعها لدعم الإرهاب».

وأشار وزير الخارجية الأميركي، إلى أن «حرمان إيران لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الدخول لمواقعها يثير تساؤلات حول نواياها وما تخفيه».

وأردف “بومبيو” في المؤتمر الذي عقد في #واشنطن، عن «النظام الإيراني يواصل إثارة العنف بشكل مباشر وعبر وكلاؤه في #العراق و #لبنان و #البحرين و #اليمن و #سوريا».

مُعرباً عن أمله في أن «يصل العالم لنفس الاستنتاجات التي وصلنا إليها بشأن النظام المارق في إيران»، مُشجّعاً «شركاء #أميركا على تصنيف #حزب_الله كتنظيم إرهابي».

أيضاً، في نفس المؤتمر، قال منسق مكافحة الإرهاب في #الخارجية_الأميركية “ناثان سيلز”، إن «إيران تبقى أسوأ دولة راعية للإرهاب في العالم».

“سيلز”، أضاف في حديثه، اليوم الأربعاء، بالقول: «نحن نواجه تهديدات إرهابية من “القاعدة”، وتنظيم #داعش، وإيران، يجب أن نأخذها على محمل الجد».

«تخضع إيران لحظر الأسلحة المرتبط بقرار #الأمم_المتحدة رقم 2231، بعد أن صادقت على الاتفاق النووي الدولي المبرم معها 2015».

«يشمل القرار حظر الدبابات والطائرات المقاتلة والسفن الحربية والصواريخ أو أنظمة الصواريخ. (…) ومن المقرر أن يبدأ تخفيف الحظر بشكل تدريجي اعتبارا من أكتوبر المقبل».

«لكن حظرا تفرضه الأمم المتحدة على البضائع والمعدات والتكنولوجيا التي يمكن لإيران استخدامها في برنامجها للصواريخ الباليستية سيبقى قيد التنفيذ حتى أكتوبر 2023».

كان #الاتحاد_الأوروبي قد قال في وقت مضى، إنه «سيواصل فرض حظر بيع السلاح الخاص به على إيران بعد رفع حظر الأمم المتحدة»، حسب موقع “الحرة”.

«سلمت أميركا لشركائها في #مجلس_الأمن مشروع قرار يدين الهجمات التي وقعت عام 2019 في #السعودية والمنسوبة لإيران ويقترح تمديد الحظر المفروض على الأسلحة لهذا البلد».


التعليقات