بغداد 14°C
دمشق 11°C
السبت 5 ديسمبر 2020
صورة أرشيفيّة

(فيديو) المواجهات بين الفصائل تودي بحياة شاب مدني في إدلب


قتل الشاب “عمر حارون” إثر إصابته بطلقة طائشة، خلال المواجهات الدائرة في محافظة #إدلب بين #هيئة_تحرير_الشام وفصائل غرفة عمليّات «فاثبتوا».

وأفاد مراسل «الحل نت» بأن الشاب أصيب بطلقة في رأسه اليوم الخميس خلال المواجهات الدائرة بين الفصائل في قرية مرتين في محيط مدينة إدلب، مشيراً إلى أن الشاب يعاني من «شلل نصفي»، منذ نحو عام إثر تعرضه لإصابة حرب سابقة.

وتجددت المواجهات بين هيئة تحرير الشام وفصائل عمليّات «فاثبتوا» مساء اليوم في محيط مدينة إدلب، حيث يستخدم الجانبان الأسلحة الثقيلة خلال الاشتباكات، كما استقدمت الهيئة تعزيزات عسكريّة تضم دبابات إلى مداخل مدينة إدلب.

واشترطت الهيئة لوقف القتال الحاصل في المنطقة «رفع الحواجز من قبل تنظيم حرّاس الدين وجبهة أنصار الدين المنضوين ضمن غرفة عمليّات فاثبتوا، إضافة إلى محاسبة مَن تجرأ على هذا الفعل وغامر بأمن المناطق المحررة واستقراره، ومنع تكرار حادثة كهذه» حسب قول الهيئة.

وتشهد محافظة إدلب مواجهات بين #هيئة_تحرير_الشام وفصائل غرفة عمليّات «فاثبتوا»، على خلفيّة اعتقال الهيئة لعدد من قادة غرفة العمليّات خلال الأيام الماضية، حيث تشهد المنطقة استنفاراً عسكريّا من قبل الجانبين.

وغرفة عمليّات «فاثبتوا» أُعلن عن تشكيلها منتصف الشهر الجاري، وتضم فصائل «إسلاميّة متشددة» شمال غربي سوريا، أبرزها تنظيم «حرّاس الدين» وجبهة «أنصار الدين».

ويعتبر «حرّاس الدين» من التنظيمات المتشددة شمال غربي سوريا، وهو من بين التنظيمات المصنفة على لوائح الإرهاب الأميركيّة إلى جانب هيئة تحرير الشام التي تشكّل «جبهة فتح الشام» وهي جبهة النصرة سابقاً عمادها الرئيسي بقيادة “أبو محمد الجولاني”


التعليقات