بغداد °C
دمشق 30°C
الأربعاء 5 أغسطس 2020
عناصر من "جهاز مكافحة الإرهاب" العراقي أثناء مداهمتها لمقر ميليشيا "كتائب حزب الله" في بغداد - إنترنت

العراق يحبط مخطّطات الميليشيات.. .«مواجهة بين منطق الدولة واللا دولة»


في تفاصيل ليلة اعتقال عناصر لميليشيا #كتائب_حزب_الله العراقية من قبل جهاز #مكافحة_الإرهاب العراقي، قالت السلطات العراقية، إن ذلك جاء لمنعهم من تكرار الاستهدافات.

السلطات العراقية أكدت أيضاً، أن  من تم اعتقالهم، متورطين في استهداف #المنطقة_الخضراء والسفارات الأجنبية، والوجود الأميركي في #العراق.

وكشفت أن «الأجهزة الأمنية رصدت مخططاً لاستهداف مقرات حكومية»، لافتة إلى اعتقال /14/ شخصاً من مقر “حزب الله” وضبط قواعد لإطلاق صواريخ».

#العمليات_المشتركة أوضحت، أن «معلومات استخبارية دقيقة توفرت عن الأشخاص الذين سبق وأن استهدفوا “الخضراء” و #مطار_بغداد الدولي بالنيران غير المباشرة عدة مرات».

«ورصدت الأجهزة المعنية نوايا جديدة لتنفيذ عمليات إطلاق نار على أهداف حكومية داخل “المنطقة الخضراء”، مقر #الحكومة_العراقية و #البرلمان_العراقي»، حسب بيان العمليات.

«تم تحديد أماكن تواجد المجموعة المنفذة لإطلاق النيران استخبارياً، وأعدّت مذكرة إلقاء قبض أصولية بحقهم من #القضاء_العراقي وفق قانون مكافحة الإرهاب».

«شكّلت لجنة تحقيق خاصة برئاسة #وزارة_الداخلية وعضوية الأجهزة الأمنية، وأودع المتهمين لدى الجهة الأمنية حسب العائدية للتحفظ عليهم إلى حين إكمال التحقيق والبت بأمرهم من القضاء».

مصادر أمنية ذكرت، أن «ميليشيا “كتائب حزب الله” حاولت استهداف “مطار بغداد” لإرضاء #إيران ولحماية الفساد؛ للسيطرة على حركة الشحن في المطار»، وفق “سكاي نيوز”.

عقب اعتقالهم، هاجم المتحدث باسم ميليشيا “الكتائب” #أبو_علي_العسكري رئيس الوزراء #مصطفى_الكاظمي، ووصفه بـ «عميل الأميركيين، والمسخ الغادر»، وهدّده بـ «العقاب والعذاب».

موقع “سكاي نيوز عربية”، وصف مجريات الليل، بأنها «مواجهة كانت مؤجلة بين منطق الدولة واللادولة، (…) حسم من خلالها “الكاظمي” أمره في مواجهة الميليشيات».

وبذا تكون قد «بدأت المواجهة المباشرة مع من يروع السكان ويستهدف المقار الدبلوماسية والمواقع العسكرية بصواريخ #كاتيوشا بشكل شبه يومي»، حسب تحليل الموقع.

وبقول الموقع، إن «المواجهة المباشرة بدأت ولن تتوقف في ظل عزم حكومي على إنهاء فوضى السلاح، الذي خرج إلى العلن في شوارع #بغداد من قبل “حزب الله” العراقي».

«العملية النوعية لمكافحة الإرهاب ضد الميليشيات المسلحة قد تكون بداية عملية لتطبيق أهم بنود البرنامج الحكومي لرئيس الوزراء، المتمثل بحصر السلاح بيد الدولة»، يرى الموقع.

كانت #القوات_العراقية قد داهمت مقر ميليشيا “الكتائب” واعتقلت العناصر الموجودة فيه، على خلفية الهجمات الصاروخية ضد الوجود الأميركي من سفارة وقواعد عسكرية في العراق.

حسب “فرانس برس”، فإن القوات الأمنية، عندما داهمت الميليشيا، قد صادرت صواريخ كانت معدة للإطلاق تجاه المنطقة الخضراء و #السفارة_الأميركية الموجودة فيها.


التعليقات