بغداد 43°C
دمشق 29°C
الجمعة 10 يوليو 2020
الصورة من الإنترنت

إنهاء عقود استثمار رامي مخلوف في المناطق والأسواق الحرة


أعلنت #الحكومة_السورية، إنهاء عقود استثمار موقعة مع “#رامي_مخلوف” ابن خال الرئيس السوري “#بشار_الأسد”، في مناطق وأسواق حرة في #سوريا، ومنها المنتشرة في #المطارات والمعابر الحدودية.

وأصدرت وزارة #الاقتصاد في الحكومة السورية، قراراً يقضي بإنهاء عقود الإشغال وملاحقها المبرمة بين المؤسسة العامة للمناطق الحرة، ومستثمر الأسواق الحرة في جديدة يابوس عند الحدود اللبنانية.

والأسواق الحرة في معبر نصيب الحدودي مع الأردن، وباب الهوى الحدودي مع تركيا، ومرفأي اللاذقية، وطرطوس، وفي الصالة رقم 1 في مطار دمشق الدولي.

وكذلك استثمار #السوق_الحرة في صالة الركاب بمطار حلب، واستثمار السوق الحرة في صالة مبنى الركاب بمطار الباسل الدولي في #اللاذقية.

وردنا من مجلس إدارة المؤسسة العامة #للمناطق_الحرة يقــــــــــــــــرر ما يلـي :مـــــــادة1- إنهاء عقود الإشغال…

Gepostet von ‎وزارة النقل في الجمهورية العربية السورية‎ am Sonntag, 28. Juni 2020

وأكد الصحفي الاقتصادي السوري “فتحي أبو سهيل”، أن جميع تلك الاستثمارات تعود لـ “رامي مخلوف”، لافتاً إلى أن مخلوف تعاقد مع رجال أعمال كويتيين، لاستثمار عدد من تلك المناطق والأسواق، وبعد انطلاق الاحتجاجات الشعبية في 2011، أعيدت تلك الاستثمارات له.

كما نص قرار وزارة الاقتصاد على وجوب تسديد المستثمر (أي رامي مخلوف) كافة الذمم المتوجبة عليه لصالح الجهات العامة خلال مدة أقصاها 15 يوماً من تاريخ التبليغ الموجه إليه، وتسليم المباني والمستودعات المستثمرة.

وحذَّر القرار، من عدم تقيد المستثمر بتنفيذ بنود القرار، مشيراً إلى أنه في حال عدم الالتزام، يتم جرد البضائع الموجودة ضمن المستودعات والمباني المذكورة، ونقلها إلى مستودعات عائدة للجمارك، وتسديد قيودها أصولاً واعتبار هذه البضائع ضامنة لحقوق الجهات العامة، بحسب القرار.

يذكر أن الحكومة السورية فرضت مؤخراً، الحجز الاحتياطي على أموال “رامي مخلوف” وزوجته وأولاده، وذلك في ظل خلاف بين مخلوف والأسد، ظهر منه للإعلام قضية شركة “#سيريتل” للاتصالات، التي يملك مخلوف نحو نصف أسهمها.


التعليقات