لمواجهة حظر أسلحتها.. إيران تتحرّك في “الشرق الأوسط” ضد أميركا بهذه الطريقة

لمواجهة حظر أسلحتها.. إيران تتحرّك في “الشرق الأوسط” ضد أميركا بهذه الطريقة
امرأة تسير أمام لوحة جدارية تظهر العلم الأميركي بالأسلاك الشائكة وتمثال الحرية بوجه جمجمة في طهران، المصدر: رويترز

قالت صحيفة “جيروزاليم بوست”، إن # #طهران «تستعد لصراع كبير مع # #أميركا هذا الصيف، قبل (18 أكتوبر) المقبل، وهو الموعد المحدد لانتهاء العقوبات على # #إيران بشأن حظر الأسلحة. حيث أعدت خطة للعمل على عدة محاور».

وأضافت، أن « #إيران تعمل مع # #روسيا و # #الصين لإفشال المساعي الأميركية والأوروبية لعدم رفع الحظر على شراء #طهران للأسلحة، في حين تعمل مع # #تركيا من أجل الالتفاف على العقوبات الأميركية».

«تحاول #إيران وضع أقصى الضغوط على # #الولايات_المتحدة ، حيث بدأت فعلياً منذ شهر يونيو المنصرم في تطبيق خطة لهذا الهدف ومن المتوقع أن تستمر في يوليو الحالي»، وفقاً للصحيفة.

حسب تقرير “جيروزاليم بوست“: «تتضمن الخطة مناقشات مع #حركة_طالبان و # #قطر حول # #أفغانستان التي توجد فيها # #قوات_أميركية ».

«كما ستحاول #طهران دفع  حلفائها من الميليشيات المسلحة في # #العراق إلى التحرش بالقوات الأميركية، وتشجيع # #حركة_حماس الفلسطينية وجماعة #الحوثيين في # #اليمن على إطلاق الصواريخ، وتنظيم احتجاجات ضد # #واشنطن في # #سوريا ».

واعتبرت الصحيفة حسبما جاء في تقريرها ”تلاعب #إيران بـ # #الشرق_الأوسط مثل “اللعب على البيانو” بالضغط على حلفائها وشركائها المتعددين عند الضرورة».

الصحيفة أوضحت أيضاً، أن «خطة الضغط ال #إيران ي تتضمن  تزويد المتمردين # #الحوثيين في #اليمن بصواريخ وتكنولوجيا طيارات مسيّرة لاستهداف # #السعودية ».

أيضاً تؤكّد الصحيفة، أن « #إيران توفر تمويلاً وتدريباً تقنياً ودعماً للجماعات الإرهابية الفلسطينية في قطاع # #غز ّة. (…) وفي #سوريا ، تحاول الضغط على #واشنطن من خلال تشجيع السكان المحليين على مقاومة #قوات_ #سوريا _الديمقراطية».

تشير الصحيفة، إلى أن « #إيران تنسق حالياً للقيام بهجمات ضد # #قسد “قوات #سوريا الديمقراطية”  والأكراد عموماً مع #تركيا ، (…) إذ تصف #طهران أن “شرق #سوريا ” “مُحتلّة” من قبل الأكراد، وأن السكان يريدون عودة قوات النظام السوري».

«هذا الخطاب الجديد المتنامي العداء للأكراد يتماشى مع تحالف #إيران المتزايد مع #تركيا ، التي تريد أيضاً مغادرة الولايات المتحدة شرق #سوريا »، تلفت الصحيفة.

من جانب آخر، «تحاول #إيران على الجهة الدبلوماسية استمالة #الصين و #روسيا ضد المساعي الأميركية الرامية إلى عدم رفع حظر الأسلحة على #طهران »، حسب التقرير.

في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، يُتوقّع أن يبدأ بالتوافق مع قرار # #الأمم_المتحدة رقم “2231” قرار يقضي بتخفيف حظر السلاح المفروض على #إيران بشكل تدريجي، حسب وسائل إعلام أجنبية.