بغداد °C
دمشق 30°C
الأربعاء 5 أغسطس 2020
الرئيس التركي "رجب طيّب أردوغان"

أتراك غاضبون من نوايا أردوغان بإغلاق مواقع التواصل الاجتماعي


بعنوان “لا تقترب من مواقع التواصل الاجتماعي” أطلق ناشطون أتراك وسماً الأربعاء، انتقدوا من خلاله نوايا الرئيس التركي بإغلاق مواقع تويتر وفيس بوك ويوتيوب ونتفليكس وإخضاعها للمراقبة في تركيا بعد انتشار إهانات لابنه وصهره منذ أيام.

وقال أردوغان في خطاب تلفزيوني: إن «تركيا تدرس تقديم تشريع من أجل تأسيس وجود قانوني لشركات التواصل الاجتماعي بتركيا»، وشدد على ضرورة أن تخضع وسائل التواصل الاجتماعي للسيطرة والرقابة معتبراً أن تركيا ليست «جمهورية موز» على حد تعبيره.

وعلق رئيس بلدية إسطنبول، “أكرم إمام أوغلو”، على تصريحات أردوغان قائلاً: «من غير المقبول إغلاق مواقع التواصل الاجتماعي، تركيا بحاجة إلى الثقة والدولة التي تفتقر إلى الديمقراطية وحرية الرأي لا يمكنها أن تتقدم بأي مجال».

ورد مواطنون أتراك، اليوم الخميس، على تصريحات أردوغان وسط انتقادات لاذعة، وجاء في إحدى التغريدات على تويتر: «كم عدد حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال التي ستبقى بدون إعلان إن اختفت مواقع التواصل الاجتماعي».

وعلق مواطن تركي آخر بالقول: «بالأمس كنا نتحدث عن الطيران إلى الفضاء واليوم نتحدث عن إيقاف تشغيل نتفليكس وواتس أب وغيرها».

وكتب مواطن آخر معلقاً على تصريحات أردوغان: «السيد أردوغان، نحن نحبك ولكن لا تقترب من وسائل التواصل الاجتماعي، إن كان لها جانب سيء فلها جانب جيد أيضاً، وأعتقد أنه ليس من وظيفتك أن تحمينا من شر وسائل التواصل الاجتماعي».

وتأتي تصريحات أردوغان بعد أيام من إعلان وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، عن احتجاز النيابة العامة لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، ممن وجهوا إهانات ضد ابن أردوغان ووزير المالية “صهر أردوغان” بيرات البيرق.


التعليقات