بغداد °C
دمشق 27°C
الخميس 6 أغسطس 2020
المحكمة العليا الأميركية - إنترنت

أكثر من ألف عراقي يواجه المحكمة الأميركية لمنع ترحيله إلى بغداد: ماذا قرّرت؟


قالت “رويترز”، إن «المحكمة العليا الأميركية، رفضت الاستماع لمجموعة كبيرة من العراقيين المدانين في جرائم بـ #أميركا لمنع ترحيلهم الوشيك».

المدانون يقولون حسب “رويترز”، إنه في حال ترحيلهم إلى بلادهم، وهي #العراق، فإنهم «قد يتعرضون فيها للاضطهاد والتعذيب»، على حد تعبيرهم.

وفقاً للوكالة البريطانية، فإن الموضوع «يخص /1400/ لاجئ عراقي في #الولايات_المتحدة الذين أُمِرَ بترحيلهم منذ سنوات أو حتى عقود مضت بسبب إدانات جنائية، حاولوا إيقاف المحاكم عن ترحيلهم».

«يستند العراقيون إلى أن ما يسمى بند التعليق في الدستور الأميركي، والمتعلق بمقدرة الشخص على الطعن في أمر حبس أصدرته الحكومة، يعطي المحاكم صلاحية إعادة نظر مطالبهم».

«وتمكنوا من البقاء في أميركا؛ لأن العراق كان يرفض إعادتهم. لكن الوضع الدبلوماسي تغير في عام 2017، عندما أبرم العراق اتفاقاً مع #واشنطن لإعادة مواطنيه»، كما تقول “رويترز”.

«الحكومة الأميركية قامت بعد ذلك بغارات واعتقلت مئات العراقيين كجزء من حملة أكبر للرئيس #دونالد_ترامب لزيادة إنفاذ قوانين الهجرة، وتطبيقها بنحو أوسع»، أضافت الوكالة البريطانية.

وأردفت في تقرير لها، أن «العراقيين، قاموا بحسب الوسائل، بمقاضاة #الحكومة_الأمريكية في محكمة اتحادية في #ديترويت لمحاولة وقف عمليات الترحيل».

وأكملت، أن «قاض في “ديترويت” حكم لصالح العراقيين في عام 2018، لكن محكمة الاستئناف الأميركية السادسة لدائرة #سينسناتي في ولاية #أوهايو نقضت القرار».

جل هؤلاء المعرٍضين للترحيل هم مسيحيّون، يقولون إنهم «سيتعرضون على الأرجح للتعذيب والموت في العراق، ويريدون من المحاكم الأميركية وقف عمليات الترحيل».

وذلك «حتى يتسنى لهم إعادة فتح قضاياهم أمام قضاة الهجرة وتقديم أدلة جديدة تؤكد ضرورة السماح لهم بالبقاء لأنهم يواجهون احتمال التعرض للتعذيب»، بحسب “رويترز”.


التعليقات