بغداد °C
دمشق 30°C
الأربعاء 5 أغسطس 2020
من التشييع الرمزي لجنارة "الهاشمي" في ساحة التحرير ببغداد، المصدر: "فرانس برس"

“بومبيو” يُنَدّد باغتيال “الهاشمي”، و”حقوق الإنسان” العراقية: لن يتم كشف الجُناة


في جديد عملية اغتيال الخبير الأمني #هشام_الهاشمي، الاثنين المنصرم، ندد وزير الخارجية الأميركي #مايك_بومبيو، بالحادثة، واصفاً إياها بـ «العمل المروع».

“بومبيو” قال في كلمة له، إن «العراق قد خسر صحفياً وقف إلى جانب طموحات الشعب العراقي، والذي تلقى تهديدات (قبل اغتياله) من قبل مجموعات موالية لـ #إيران».
وأضاف، أن « #الولايات_المتحدة تنضم إلى بقية العالم في إدانة جريمة اغتيال “الهاشمي”، (…) وندعو حكومة #العراق إلى تقديم المذنبين للعدالة بسرعة».

أيضاً في سياق الموضوع، فال عضو مفوضية #حقوق_الإنسان العراقية #علي_البياتي، في لقاء تلفزيوني، إنه «لن يتم الكشف عن قتلة “الهاشمي”».

فيما أكّد أن «المفوضية لا تملك حق التحقيق مع المجرمين؛ لأنها معنية بالرقابة فقط»، فإنه اعترف في الوقت عينه، «بوجود تقصير في عمل المؤسسات الأمنية على اختلافها».

حول كشف من اغتالوا “الهاشمي” قال، إن «التأثير السياسي سيكون موجوداً على عمل الجهات الامنية، (…) ولن يُكشف عن الجناة، فعمل لجنة كشف مقتله لن يختلف عن عمل اللجان السابقة».

على صلة: 

(فيديو وصُوَر): هكذا اُغتيل “الهاشمي” في “السوشيال ميديا” ثم بالسلاح

كان رئيس الوزراء العراقي #مصطفى_الكاظمي، أقال، قائد “الفرقة الأولى في الشرطة الاتحادية” من منصبه، والذي كان يتولى مسؤولية الأمن في منطقة #زيونة التي اغتيل فيها “الهاشمي”.

رئيس #الحكومة_العراقية، توعّد كذلك بالملاحقة الأمنية لقتلة “الهاشمي”، وشكّل لجنة من وزارتي “الداخلية والدفاع” للكشف عن ملابسات العملية، التي صوّرتها الكميرات المحيطة بمكان العملية.

فارقَ “الهاشمي” الحياة عن عمر /47/ سنة، إثر اغتياله، ليلة الاثنين، وهو بسيارته أمام منزله بمنطقة زيونة شرقي #بغداد على يد مسلّحين مجهولين كانوا يستقلون دراجة نارية.

يعد “الهاشمي” من أبرز الباحثين في مجال الأمن والسياسة، وهو خبير أمني معتمد من قبل وسائل الإعلام العربية والأجنبية وعدد من جامعات ودور البحث في العالم.


التعليقات