بغداد 10°C
دمشق 11°C
الأربعاء 25 نوفمبر 2020
فصائل المعارضة الموالية لتركيا في ليبيا - إنترنت

أوساط سياسية ليبيّة: تركيا تتعامل مع ليبيا كـ «مستعمرة» وحكومة السراج مرتهنة لها


اتهمت أوساط سياسية ليبيّة القيادة التركية بـ “إجهاض” أي محاولات تسعى لوقف القتال في البلاد، معتبرة أن “حكومة السراج” في #طرابلس مرتهنة وأشبه بأداة تنفيذية بيد نظام الرئيس “رجب طيب أردوغان”.

الاتهامات الأخيرة ضد #تركيا، جاءت بعد تصريح أدلى به  وزير الخارجية التركي “مولود جاوش أوغلو” اليوم الإثنين، وصف فيه أي عملية لوقف إطلاق النار في ليبيا بـ «الغير مفيدة في الوقت الراهن وأن على قوات “حكومة السراج” متابعة القتال على خطوط  المعارك الحالية».

كلام  “أوغلو” جاء في مقابلة له على قناة “خبر ترك” أكد فيه على ضرورة استمرار قوات “فايز السراج” بالقتال حتى تتمكن من السيطرة على مدينة #سرت الساحلية التي تتمتع بمعظم الثروة النفطية في ليبيا بالإضافة للسيطرة على القاعدة الجوية في #الجفرة.

بالمقابل اعتبر الكاتب والباحث السياسي الليبي “كامل مرعاش”، في حديث إلى موقع “سكاي نيوز” أن تركيا تتعامل مع ليبيا كأنها «مستعمرة عثمانية» معتبراً أن ما أدلى به  وزير خارجية أردوغان يثبت  أن تركيا «تسيطر على حكومة السراج وتتحكم بقراراتها».

وأضاف “مرعاش”: «إن  أردوغان تعوّد على الحروب والجرائم ضد أكراد بلاده وفي سوريا والعراق.. وآخر شيء يفكر فيه هو الليبيون أو مصلحتهم في تنفيذ أي عملية السلام قد تنهي الحرب في البلاد».

من جانبه اعتبر الكاتب “عز الدين عقيل”، أن تركيا تريد الزحف إلى “سرت” و”الجفرة” لتأمين قوات السراج فيها «خشية أن تعود قوات حفتر إلى #طرابلس».

وقال “عقيل” لسكاي نيوز: «إن أنقرة تخطط استراتيجياً لفرض واقع عسكري جديد على الأرض  يبقي حكومة السراج في مأمن من أي تحولات دولية تجاه القوى العسكرية المتحاربة في ليبيا».

وتعمل تركيا على دعم قوات حكومة الوفاق بشتى السبل، ضد قوات المشير خليفة حفتر المدعومة من روسيا ودول خليجية ومصر، وجنّدت أنقرة ما يزيد عن 15 ألف مقاتل من الفصائل المدعومة منها في الشمال السوري للقتال على جبهات طرابلس  وقتل منهم ما يزيد عن 500 عنصر حتى الآن.


التعليقات