بغداد °C
دمشق 25°C
الإثنين 10 أغسطس 2020
"كورونا" يواصل الانتشار في العراق ـ إنترنت

مئات الإصابات بين الأطباء العراقيين والسليمانية تنجح بمواجهة “كورونا”


وكالات

في الوقت الذي يستمر فيه حظر التجوال الجزئي في العراق، وازدياد الوعي عند العراقيين بضرورة الوقاية من فيروس “#كورونا”، إلا أن أعداد المصابين والمتوفين بالفيروس تواصل الارتفاع.

وأعلنت مفوضية #حقوق_الإنسان العراقية، اليوم الثلاثاء، إحصائية جديدة بشأن ضحايا فيروس “#كورونا” من الكوادر الطبية والصحية في عموم #العراق.

عضو المفوضية علي البياتي، كشف في تغريدة له عبر “تويتر”، أن «إصابات “كورونا” للملاكات الطبية لغاية 27/6/2020 بلغت 633 إصابة في صفوف الأطباء وتسع وفيات».

وأضاف أن «الصيادلة 177 إصابة ووفاة واحدة، وأطباء الأسنان 48 إصابة، الكوادر التمريضية 1558 إصابة وتسع وفيات، الكوادر المختبرية 262 إصابة ووفاة واحدة، كوادر أخرى 458 إصابة وخمس وفيات».

مشيراً إلى أن «مجموع الإصابات بلغ 3136، فيما ارتفع عدد حالات الوفاة إلى 25».

أما في #السليمانية، فقد أشار المحافظ فيها هفال أبو بكر، إلى أن مدينته قطعت شوطاً كبيراً في مواجهة فيروس “كورونا”.

وقال أبو بكر، في تصريحاتٍ صحافية إن «المحافظة قطعت مرحلة جيدة في مواجهة فيروس كورونا، وتواصل الإجراءات والتدابير الوقائية في الوقت الحالي وبالمستقبل».

موضحاً أن «عمل المحافظة يرتكز على ثلاثة محاور، الأول منها مكافحة الوباء من ناحية الوقاية أو العلاج أو تقديم الخدمات الطبية إلى المراكز الصحية».

وتابع: «المحور الثاني يرتكز على تحسين الحياة المعيشية والكسب اليومي للمواطنين، أما الثالث فيتمثل بتحسين إيرادات #الحكومة_العراقية لأن من دونها لا نستطيع توفير الرواتب والخدمات».

وأكمل المحافظ أن «السليمانية وصلت إلى مرحلة تتمثل بالوقاية من الوباء  كي لا تتعرض لموجة ثانية وثالثة ورابعة وظهور الفيروس مرة أخرى بشكل أشد فتكاً، ويتعين أن نواصل لمدة أطول التدابير الوقائية وهي السبيل الوحيد للنجاة من الوباء حالياً وفي المستقبل».

وكانت #وزارة_الصحة العراقية، قد أعلنت أمس الاثنين، تسجيل 100 حالة وفاة و2229 إصابة بفيروس كورونا في عموم البلاد.

وبلغ مجموع الإصابات 79735، وعدد حالات الوفاة 3250، ومجموع حالات الشفاء 46998، أما الراقدون في العناية المركزة بلغ عددهم 412، وعدد الراقدين الكلي وصل إلى 29487.


التعليقات