بغداد 31°C
دمشق 22°C
الأربعاء 23 سبتمبر 2020
رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي ـ إنترنت

إيران تخشى زيارة الكاظمي للسعودية.. مخاوف طهرانية من تحجيم إضافي لـ”الفصائل”


أفادت تقارير صحافية، اليوم السبت، بأن #إيران تعمل على جذب رئيس الوزراء العراقي #مصطفى_الكاظمي إلى صفها، بعد ما أبداه في تحجيم الفصائل المسلحة.

ولأجل ذلك، قررت #إيران إرسال وزير خارجيتها محمد جواد ظريف إلى #بغداد، قبيل توجه الكاظمي نحو طهران والرياض وواشنطن، في سلسلة الزيارة المرتقبة.

ومع أن #بغداد لم تعلن رسمياً عن توقيتات الزيارات التي يسعى إليها الكاظمي، إلا أن طهران تشعر بأنها باتت في المرمى، وأن الكاظمي يسعى إلى تطويقها، ولا سيما بعد تراجعت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”، عن خبر بثته في وقت سابق، أكدت أن الكاظمي سيزور إيران قبل السعودية.

وبحسب مراقبين أفادوا لـ”الحل نت” بأن «الكاظمي سيزور ولي العهد السعودي #محمد_بن_سلمان، وهو صديقه المقرب، قبل التوجه إلى إيران، لذلك باتت طهران تخشى من كواليس الزيارة وما قد يصاحبها من قرارات».

وبحسب المراقبين، فإن «إيران تخشى الهجر، لذلك هي تستعد إلى إرسال أكثر من وفد إلى بغداد لمناقشة تطوير العلاقات الثنائية وتوطيد الروابط التجارية والاقتصادية وما يربط البلدين على مستوى الطاقة».

في غضون ذلك، قال سفير طهران السابق لدى بغداد حسن دانائي فر، تعليقاً على الجولة الخارجية المرتقبة للكاظمي بين #السعودية وإيران والولايات المتحدة، إن «الكاظمي يعمل على إيجاد التوازن في العلاقات مع إيران بحكم الجوار».

كما أن «إيران ترغب في تعزيز علاقاتها مع #العراق في مختلف المجالات وتعمل على تنويعها ونأمل أن تستمر العلاقات القوية بينهما لتصل إلى ما يتطلع إليه البلدان»، وفقاً لقول السفير.

وكان العراق اقترح على السعودية مطلع الشهر الجاري حزمة من فرص التنمية التي تركز على الطاقة، ومن المتوقع أن تركز المحادثات بين الطرفين على تمويل تلك المقترحات ومشاريع البنية التحتية الأخرى، إلى جانب إعادة فتح معبر “عرعر” الحدودي بين البلدين.


التعليقات