بغداد 30°C
دمشق 25°C
السبت 26 سبتمبر 2020
"صالح مسلم" قيادي في حزب الاتحاد الديمقراطي- عدسة الحل نت

إقليم كردستان يكشف تفاصيل جديدة عن قضية اعتقال تركيا فتاةً من عائلة قياديٍ في حزبٍ كردي


بعد ساعات على اتهام عائلة عضو هيئة الرئاسة المشتركة في «حزب الاتحاد الديمقراطي» “صالح مسلم”، لسلطات إقليم #كردستان العراق، بتسليم فتاة من عائلتهم إلى #تركيا، حيث نفت الأخيرة الاتهامات واعتبرتها “تضليلية”.

وكان والد “داليا محمود مسلم”، قد أعلن أمس الأحد، عبر (فيسبوك)، أن ابنته «تخلت لأسباب صحية عن خدمتها في وحدات حماية المرأة، وتوجهت إلى إقليم كردستان للمعالجة، ولكنهم تفاجؤوا لاحقاً بتسليمها إلى تركيا».

وحمل الوالد السلطات في الإقليم، «المسؤولية عن اختطافها أو تسليمها لأجهزة المخابرات التركية»، معتبراً أن كل ما يصدر على لسانها من كلام تحت الضغط هو «كلام غير صحيح».

وقال، إن العملية تهدف إلى «تلطيخ سمعة الأسرة ومؤسسات الإدارة الذاتية»، مناشداً «المنظمات الإنسانية الدولية للتدخل، لفك أسر ابنته من مخالب المخابرات التركية، وتأمين عودتها سالمة إلى أهلها».

وجاء رد “إقليم كردستان”، الاثنين، عبر بيان أصدرته وزارة الداخلية في الإقليم، قالت فيه، إن «الخبر لا أساس له، وأنه محاولة تضليلية لإخفاء الحقيقة الأم».

وأضاف البيان أن «الفتاة انتقلت بعد ارتباطها بمقاتل آخر من منطقة “بدليس”، كان قد انضم في وقت سابق إلى وحدات حماية الشعب، وأن كليهما قررا معاً ترك صفوف القوات».

وذكر البيان تفاصيل عن الفتاة، وكيفية دخولها إلى تركيا عن طريق التهريب، إذ قالت إنها «سلمت نفسها إلى الشرطة التركية في مدينة “ميرسين”، لذا فإنه لا علاقة لإقليم كوردستان بهذا الموضوع بأي شكل من الأشكال».

وكانت وسائل إعلام تركية قد نقلت أول أمس، خبر عن «استسلام داليا مسلم 21 عاما إلى الشرطة التركية، بعدما اقنعتها فرق الأمن بضرورة الاستسلام».

وسبق أن تقدمت تركيا في عام 2018، بشكوى ضد الرئيس المشترك الأسبق لـ “حزب الاتحاد الديمقراطي” في جمهورية #التشييك، بتهمة تحمل مسؤوليته لهجوم دموي جرى في عام 2016، لكن السلطات التشيكية أطلقت سراحه بعد ساعات من توقيفه.

ويأتي ذلك، في وقت توشك المرحلة الثانية من الحوار بين أكبر إطارين كرديين في سوريا برعاية أمريكية أن تبدأ، وهو ما يزيد المخاوف من أن تؤثر التوترات على خلفية الحادثة، بمسار الحوارات التي كانت تسير بمنحى إيجابي، وفق مصادر من الطرفين.

ولم يصدر من القيادي في “حزب الاتحاد الديمقراطي”، “صالح مسلم”، أو من حزبه، أي تعليق حول الحادثة حتى الآن.


 


التعليقات