بغداد 31°C
دمشق 27°C
الإثنين 28 سبتمبر 2020
الرئيس "بشار الأسد" وزوجته في إحدى المراكز الانتخابية ـ إنترنت

الإدارة الأميركية: انتخابات مجلس الشعب السوري «مريبة» ولا خيار للمواطنين فيها


وصفت #وزارة_الخارجية_الأميركية يوم أمس الإثنين، الانتخابات البرلمانية التي تجري في #سوريا بـ «المزورة والغير حرة»، معتبرة أنها تخالف قرار #مجلس_الأمن الدولي رقم 2254، الذي ينص على وجوب أن تكون الانتخابات في سوريا “حرة ونزيهة وتحت إشراف الأمم المتحدة، وبمشاركة جميع السوريين بمن فيهم سوريو الشتات”.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان: «إن هذه الانتخابات مجرد انتخابات أخرى تجري في سلسلة طويلة من عمليات الاقتراع التي يديرها الرئيس الأسد وهي غير حرة، وليس لدى  الشعب السوري خيار حقيقي فيها».

وأضافت الخارجية: «أن الرئيس السوري “بشار الأسد” يهدف من إجراء الانتخابات البرلمانية بهذه الصورة للقول إنها نجاح ضد ما يعتبره (التآمر) الغربي ضد سوريا».

وأشارت الخارجية الأميركية إلى أن #سوريا لم تشهد أي انتخابات نزيهة وحرة منذ وصول حزب البعث إلى السلطة عام 1963 ، ولم تكن هذه الانتخابات الأخيرة باستثناءٍ عن سابقاتها.

وأضاف بيان الخارجية الأميركية: «لقد رأينا تقارير ذات مصداقية عن قيام موظفي الاقتراع بتوزيع بطاقات الاقتراع المسجلة بالفعل بمرشحي #حزب_البعث. كما أثبتت تقارير  ممارسة ضغوط على المواطنين للتصويت، ولم يتم ضمان خصوصية الناخبين». حسب ما نقل موقع الحرة.

وانتقد البيان عدم السماح السلطات في #دمشق للسوريين خارج البلاد بالمشاركة في العملية الانتخابية، مشيراً إلى أن «أكثر من 5 ملايين لاجئ طردوا من البلاد بسبب الحرب التي شنتها الحكومة السورية ضد مواطنيها».


التعليقات