بغداد 35°C
دمشق 28°C
الإثنين 21 سبتمبر 2020
القوات التركية في إقليم كردستان العراق ـ إنترنت

العراق يصف العمليات التركية في كردستان بـ”الاستفزازية”: الحل سياسي


أكد المتحدث باسم #وزارة_الخارجية العراقية أحمد الصحاف، اليوم الخميس، أن #تركيا تقوم بأعمال “استفزازية أحادية الجانب” في #إقليم_كردستان، ولا تقوم بأي تنسيق مع #الحكومة_العراقية.

الصحاف قال في تصريحاتٍ متلفزة إن «#العراق يُحمّل الجانب التركي تبعات الخسائر المدنية والبنية التحتية في كردستان، كما لدينا الكثير من أوراق الضغط، ولكننا نرى أن الحل السياسي ما زال قادراً على نزع فتيل هذه الأزمة».

مبيناً أن «الأولوية حالياً بالنسبة للعراق هي محاربة الإرهاب وتنظيم “#داعش”، وقدوم الاستثمار للعراق ومعالجة الملف الاقتصادي».

وأضاف الصحاف، أن «الحوار السياسي هو الذي يُفضي إلى مصالح مشتركة، وكفيل بإيجاد ممرات لأي عائق يواجه طرفين، لذلك ما زلنا نتمسك بمعايير وقواعد العمل الدبلوماسي لأننا نرى فيها الخط الأول والأخير للتعبير عن مصالح العراق».

من جهته، بيَّن النائب في #البرلمان_العراقي عن تحالف “الفتح” حُنيّن القدو، أن «ردود الفعل الكردستانية والعراقية ضعيفة تجاه الغزو التركي لشمال العراق، وكان من المفترض أن تتجه الحكومة العراقية إلى طريقة أخرى تكون أكثر قوة».

موضحاً في اتصالٍ مع “الحل نت“، أن «#أنقرة تمادت كثيراً بالتجاوز على سيادة العراق، لأنها لم تلقَ أي ردٍ مناسبٍ لها، وبالتالي فنحن أمام غزو لا يعترف بالقوانين والأعراف الدولية».

وأعلنت #وزارة_الدفاع التركية، اليوم الخميس، قتل عنصرين من حزب العمال الكردستاني، في غارة جوية منطقة “هاكورك” في إقليم كردستان العراق.

وتواصل القوات التركية قصف المناطق الكردية في #إقليم_كردستان العراق، بحجة تحييد عناصر حزب العمال الكردستاني.

في غضون ذلك، قال عضو حزب “التغيير” الكردي سردار كريم إن «القوات التركية تمارس في بعض المناطق التي احتلتها من كردستان العراق انتهاكات إنسانية، وقد شهدت بعض القرى تهجيراً من أجل السيطرة على بعض المرتفعات».

مبيناً في اتصالٍ مع “الحل نت“، أن «القوات التركية أجبرت الأهالي على النزوح في القرى القريبة من مرتفعات شاقولي التابعة لزاخو في محافظة دهوك، وهذا ينفي الإدعاءات التركية بأن عملية “المخلب” لا تستهدف المدنيين».

وأكمل كريم، أن «استمرار سيطرة القوات التركية على القرى وبعض الأحياء الكردية في محافظي #دهوك والسليمانية قد يؤدي إلى مجاعة وأزمة إنسانية قريبة».

يشار إلى أن #القوات_التركية بدأت في 17 حزيران الماضي، عملية “مخلب النمر” البرية في منطقة حفتانين، ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني.


التعليقات