بغداد 30°C
دمشق 23°C
السبت 19 سبتمبر 2020
المرشد الإيراني "علي خامنئي" أثناء استقباله رئيس الحكومة العراقية "مصطفى الكاظمي" - إنترنت

واشنطن ترد على تهديدات “خامنئي”: يُحاول صرف الانتباه عن أزمة بلاده المتصاعدة


بعد حديثه عن #أميركا إبّان استقباله لرئيس الوزراء العراقي #مصطفى_الكاظمي في #طهران، ردت #واشنطن على تصريحات المرشد الإيراني #علي_خامنئي، الخميس.

جاء الرد، عبر المتحدثة باسم #الخارجية_الأميركية، #مورغان_أورتاغوس، بقولها، إن «تهديدات “خامنئي”، محاولة لصرف الأنظار عن الأزمة الاقتصادية التي تشهدها بلاده».

“أورتاغوس”، قالت في لقاء مع قناة (الحرة)، إن «تهديدات “خامنئي” بالرد على مقتل #قاسم_سليماني، يسعى بها بشكل يائس إلى صرف الانتباه عن الأزمة الاقتصادية المتصاعدة بالداخل الإيراني».

مُضيفةً، أنه «يسعى أيضاً لصرف الانتباه عن دور نظامه في انتهاكات حقوق الإنسان في جميع أنحاء المنطقة مثل قتل العديد من المتظاهرين السلميين في #العراق على يد ميليشياته».

وأردفت بالقول: «لذلك قضى المرشد يوماً بكامله وهو يغرد بغضب ويكذب حول دور #التحالف_الدولي الذي تقوده #الولايات_المتحدة في تحقيق الاستقرار في العراق».

«ليس من المستغرب أنه وجّه تهديداً للولايات المتحدة أيضاً»، قالت “أورتاغوس”، واختتمت حديثها بأنه «ربما يجب على شركة #تويتر أن تعتبر ذلك انتهاكاً لأحكامها وشروطها».

كان “خامنئي”، قد هدّد خلال استقباله “الكاظمي”، الثلاثاء المنصرم، «بالرد على مقتل “سليماني”، وأن #إيران لن تترك هذه القضية، وسترد بالتأكيد بتوجيه ضربة للأميركيين».

قُتل “سليماني” ومعه نائب رئيس هيئة #الحشد_الشعبي القيادي #أبو_مهدي_المهندس بضربة جوية أميركية في (3 كانون الثاني/ يناير) الماضي قرب #مطار_بغداد الدولي.


التعليقات