بغداد 30°C
دمشق 24°C
السبت 19 سبتمبر 2020
صورة أرشيفيّة

عبوات ناسفة واشتباكات متفرّقة… إدلب على صفيح ساخن


قتل عنصران من «هيئة تحرير الشام»،ليلة السبت، إثر هجوم مسلح على حاجز لهم بمدينة الأتارب غربي حلب، في حين أصيب رئيس المجلس المحلي لمدينة حارم شمال غربي إدلب  بجروح بانفجار وقع صباح اليوم السبت. 

وقال ناشطون محليون لمراسل «الحل نت»، إن عنصران من هيئة تحرير الشام قتلا إثر اشتباكات اندلعت على حاجز للهيئة بمحيط مدينة الأتارب خلال هجوم نفذه مجهولون لم يتم التعرف على هويتهم أو انتمائهم.

في سياق منفصل، ذكرت مصادر محلية في حديث خاص مع موقع الحل نت، أن  «عبوة ناسفة انفجرت في سيارة نوع” سنتفي” أدت لإصابة رئيس المجلس المحلي لمدينة عفرين بجروح نقل على إثرها إلى مشافي المنطقة». 

وتشهد محافظة إدلب تصاعداً في وتيرة الانفجارات والاغتيالات خلال الفترة الأخيرة، يأتي ذلك في وقت استكملت فيه القوّات المشتركة لروسيا وتركيا مساء الدوريّة العسكريّة المشتركة على الطريق الدولي حلب – اللاذقيّة تمهيداً لإعادة فتح الطريق حسب الاتفاق الموقّع بين الجانبين في موسكو مطلع شهر آذار /مارس الماضي.

 

 


التعليقات