بغداد 29°C
دمشق 25°C
الإثنين 21 سبتمبر 2020
القوات الأميركية في العراق ـ إنترنت

ميليشيا عراقية جديدة تتعهّد بملاحقة “البعثيين”.. وتُهدد القوات الأميركية


تزداد الأوضاع الأمنية انهياراً في #العراق، مع استمرار ولادة الميليشيات الشيعية الجديدة، المدعومة بشكلٍ واضحٍ من #إيران، وتتبنى خطاب المرشد الإيراني #علي_خامنئي.

أخيراً، تعهد فصيل شيعي مسلح جديد أطلق على نفسه اسم “لواء منتقمون”، بملاحقة أعضاء حزب “البعث” المحظور في العراق.

كما طالب #الولايات_المتحدة الأميركية بإخراج قواتها من العراق، وإلا فإنهم سيخرجونهم بطريقتهم “الخاصة”، بحسب بيانٍ جديد تمّ توزيعه على وسائل الإعلام المحلية في البلاد.

وعرّف الفصيل الجديد عناصره بـ”الزينبيون المقاومون المنتقمون”، فيما هاجم حزب البعث، محملاً إياه «الدماء التي تسببوا بسفكها والحرمات التي تم هتكها في زمن نظام #صدام_حسين».

وكان #البرلمان_العراقي قد وافق على قرار يلزم الحكومة بالعمل على إنهاء وجود أي قوات أجنبية على الأرض العراقية، و ذلك خلال جلسة استثنائية بحضور رئيس الحكومة السابق #عادل_عبد_المهدي في يناير الماضي.

في السياق، قال الخبير الأمني في العراق مؤيد الجحيشي، إن «الأوضاع الأمنية تنهار يوماً بعد آخر في #بغداد، بسبب استمرار ظهور الجماعات المسلحة من بطون الفصائل المسلحة المعروفة».

مبيناً في اتصالٍ مع “الحل نت“، أن «رئيس الحكومة #مصطفى_الكاظمي متساهل مع هذه الميليشيات، مع أنها معروفة المصدر والأصل، وبإمكانه أن يشن هجمة بالتنسيق مع جهاز مكافحة الإرهاب لتخليص العراقيين من خطرها».

وفي وقتٍ سابق من اليوم السبت، أعلن #التحالف_الدولي ضد تنظيم “#داعش”، تسليم موقعه الذي يشغله ضمن قاعدة “بسماية”، إلى القوات الأمنية العراقية، وهو سابع موقع عسكري في البلاد خلال أقل من ستة أشهر، ضمن ما أُطلق عليه “عملية إعادة التموضع”.

إلا أن الميليشيات العراقية الموالية لإيران تُهدد بين الحين وآخر بمهاجمة القواعد العسكرية العراقية التي تضم عناصر من التحالف الدولي.


التعليقات