بغداد 18°C
دمشق 18°C
الجمعة 30 أكتوبر 2020

رسائلُ إيران الثّلاث بعد الاتفاق العسكري مع دمشق


وُقِّعَت مؤخراً اتفاقية لتوسيع التعاون العسكري والتكنولوجي بين إيران وسوريا. التقى الرئيس “بشار الأسد” “محمد باقري” رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية، الذي جاء إلى دمشق لحضور حفل التوقيع وواصل دعمه للاتفاق، أما الجانب السوري فقد وقع عليه وزير الدفاع اللواء علي أيوب.

وبحسب الأسد، فإن الاتفاقية تعكس المستوى العالي للعلاقات الاستراتيجية ومتعددة الأبعاد بين الدولتين والخبرة المشتركة التي اكتسبتها في الحرب على الإرهاب. كما هو الحال مع الاتفاقيات السابقة، تسعى هذه الاتفاقية إلى تعزيز التعاون العسكري والأمني​، وتعزيز التنسيق في مواجهة التحديات والتهديدات المشتركة، وتعزيز القدرات الدفاعية.

وفي الوقت نفسه، تهدف أيضًا إلى تبديد الشائعات بأن العلاقات بين البلدين تضعف وأن إيران تكافح تحت عبء توفير المساعدة العسكرية والأمنية لسوريا بسبب العقوبات والضغوط التي تواجهها من الولايات المتحدة.

نظام الدفاع الجوي السوري هو أحد المكونات المركزية للاتفاقية. وفقا لرئيس الأركان الإيراني، فإن الهدف من تعزيز الدفاع الجوي السوري والتعاون العسكري مع إيران في هذا الصدد هو الحد من حرية العمل الإسرائيلية والتركية والأمريكية في المجال الجوي السوري.

كما أعلن متحدث سوري كبير أن سوريا ستتلقى أنظمة الدفاع الجوي الإيرانية. سوف تزود إيران النظام في سوريا بأنظمة دفاع جوي متطورة: نظام صواريخ أرض-جو Bavar-373 – نظام بعيد المدى وهو تحديث إيراني لـ S-300 الروسية مع مجموعة تشغيل حتى مدى من 250 كم.

كما التزمت إيران أيضًا بتحسين أنظمة الدفاع الجوي السورية، وهي أنظمة روسية تعمل تحت إشراف مستشارين روس (من المرجح أن هذا التعهد المُبلغ عنه لم يتم تنسيقه مع الجيش الروسي).

وفقًا للفقرة 6 ب ، الملحق “ب” من قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231، لا يُسمح لإيران بنقل أنظمة الدفاع الجوي إلى أي دولة دون إذن من المجلس، لذلك؛ طالما كان هذا الحظر ساري المفعول، يجب على جميع الدول اتخاذ التدابير اللازمة لتطبيقه.

وإن كان من المقرر أن ينتهي الحظر في 18 أكتوبر، لكن الولايات المتحدة كثفت جهودها الدبلوماسية للتأكد من استمرار فرض عقوبات على الأسلحة إلى أجل غير مسمى. وبعد أشهر فقط من إسقاط إحدى بطارياتها بطريق الخطأ طائرة أوكرانية.

للمضي قدمًا، يجب على واشنطن إعادة تأكيد التزامها بسلامة الطيران في المنطقة بموجب الملحق 17 لاتفاقية شيكاغو (“حماية الطيران المدني الدولي من أعمال التدخل غير المشروع”)، باستخدام المعايير الواردة فيها كمبرر لمنع إيران من تصدير ومراقبة الدفاع الجوي الأنظمة التي أثبتت بالفعل تهديدها للطيران المدني.

ثلاث رسائل أرادت إيران إرسالها من خلال توقيعها الاتفاق العسكري الأخير مع النظام السوري. الرسالة الأولى للولايات المتحدة، مفادها «أن إيران وحلفائها مستعدون للمواجه». ورداً على العقوبات الأمريكية على نظام الأسد: أكدت بثينة شعبان، المستشارة الإعلامية للرئيس الأسد، أن العقوبات الاقتصادية الأمريكية على النظام السوري – قانون قيصر – تشكل استمراراً للحرب ضد سوريا ومحور المقاومة.

وأشارت “شعبان” إلى أن سوريا لديها العديد من الاحتمالات “لكسر” قانون قيصر ، وأن الاتفاقية الموقعة مع إيران ليست سوى الخطوة الأولى. وأشارت إلى أن سوريا ستعمل على تعزيز التعاون بين الدول في “محور المقاومة” والانفتاح أكثر على دول الشرق الأقصى، وخاصة الصين. وكما قال وزير الدفاع السوري في حفل التوقيع: “إذا استطاعت الإدارة الأمريكية أن تجلب إيران وسوريا والمقاومة على ركبتيها ، فلن تتردد في القيام بذلك”.

أما الرسالة الثانية لروسيا وملخصها، ليس لديكم الرصيد الكافي لنخلي لكم الساحة، وتأتي الرسالة مع ازدياد التغلغل الروسي في سوريا خصوصاً في المنطقة الشرقية، فقد بدأت روسيا مؤخراً تكثيف حضورها في دير الزور، وخاصة شرق وغرب الفرات” في وقت سابق من شهر تموز/ يوليو الحالي، أرسلت روسيا قوافل عسكرية إلى دير الزور ، أكبر مدينة في شرق سوريا.

وكانت روسيا قد استولت مؤخراً على حقل نفط في منطقة شرق دير الزور بعد طرد قوات النظام كجزء من خطتها لزعزعة استقرار الميليشيات المدعومة من الحرس الثوري الإيراني. كما وردت تقارير عن  وصول ثلاث قوافل عسكرية روسية ضخمة إلى مخيم الطلائع في مدينة دير الزور. وقافلة كبيرة تضمنت أكثر من 60 عربة عسكرية، من بينها شاحنات كبيرة قادمة من اتجاه محافظة الرقة. وتمركزت القوات الوافدة في الطابية ومارات وخشم شرقي الفرات حتى الحسينية غربي الفرات.

والرسالة الثالثة الأكثر بساطة ومباشرة والأهم هي لتركيا: “أننا هنا ما دمتم في سوريا”. الاتفاق الأخير يعد تحدياً واضحاُ وصريحاُ لأي إرادة بإبعاد إيران عن سوريا، وهوي إشارة واضحة  أن طهران لن تتخلى عما استثمرته في سوريا ولبنان، وكل الأطراف الفاعلة في سوريا لم يقدموا عرضاً حقيقياً لها للانسحاب.

وبما أن إيران تعتبر نفسها قادرة على رد الطلبات والمطالب الدولية، وعليه، فإن النظام السوري مضطر للتعامل وفق ما يشاء الحليف الأهم (إيران) لبقائه، خصوصاً أن الحليف الآخر (روسيا) يدعوه إلى ما يكره، أي إلى التحول السياسي.

فهناك ثلاثة عوامل أساسية تثير قلق  الأسد في الوقت الحاضر يجب أن تؤخذ في الاعتبار: أولاً ، الشائعات التي تفيد بأنه لم يعد محبذاً في موسكو ورغبته في إبلاغ الروس بأن لديه هيكل دعم بديل؛ وثانياً، أن روسيا أخرت نقل عمليات أنظمة الدفاع الجوي S-300 إلى الفريق السوري، وسمحت لإسرائيل وتركيا بالعمل بحرية داخل سماء سوريا؛ وثالثًا، ضرورة الرد على الضغط عليه، حيث تتوقف قدرته بالمحافظة على مكانه في القصر الجمهوري على إزالة القدرات العسكرية الإيرانية من الأراضي السورية والاستعداد لمناقشة إصلاحات الحكم كجزء من عملية جنيف.


 


التعليقات