بغداد °C
دمشق 30°C
الأربعاء 5 أغسطس 2020
جواد ـ نجل "حسن نصر الله" ـ إنترنت

نجاة نجل «حسن نصرالله» من محاولة اغتيال في بغداد.. التفاصيل الكاملة


وكالات

أفادت مواقع صحافية، اليوم الخميس، بأن نجل الأمين العام لميليشيا “حزب الله” حسن نصرالله، تعرّض الى محاولة اغتيال قبل أسابيع في العاصمة العراقية بغداد.

وبحسب موقع “جنوبية” اللبناني، فإن «جواد، نجل حسن نصر الله تعرض لإطلاق نار من سيارة كانت تلاحقه بمنطقة الجادرية في بغداد».

ولفت إلى أن «جواد نصرالله تم تكليفه للعب ادوار سياسية خاصة بالحزب الذي يديره “حسن نصر الله” في العراق».

ووفقاً لمصدر من “فيلق القدس” الإيراني، نقلته صحيفة “الجريدة” فإن «قائد فيلق القدس إسماعيل قآني طلب من حسن نصرالله ألا ينقل أي رسائل حساسة للقيادة الإيرانية إلا عبر أشخاص يثق بهم، بعد أن وضع الأميركيون على #محمد_كوثراني، وهو مسؤول الملف العراقي في حزب الله جائزة ١٠ مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عنه».

هذه الجائزة «دفعت حسن نصرالله إلى التدخل وإرسال ابنه جواد لتنفيذ بعض المهام وايصال رسائل حساسة، بعد أن التقى معه مسؤولين إيرانيين قبل أن يسافر إلى العراق وزيارة #كربلاء والنجف ومحاولة لقاء المرجع الشيعي الأعلى في العراق #علي_السيستاني».

وأكمل المصدر، أن «نجل نصرالله التقى قادة فصائل #الحشد_الشعبي، لكنه قبل أن يتمكن من إجراء الاتصالات اللازمة للقاء السيستاني لاحقته سيارة وأطلقت عليه النار ولاذت بالفرار، مما استدعى نقله إلى #البصرة ليعود إلى #طهران ومنها عبر طائرة إلى #سوريا، ثم براً إلى #بيروت التي وصل إليها قبل يومين».

موقع “جنوبية”، أكد «وجود جواد نصرالله في بغداد»، فيما استبعد «ما يشاع عن عملية اطلاق النار عليه، خصوصاً أن الارض يملكها “جماعة إيران” في العراق ومليشياتها، ولكن هناك معلومات يجري الحديث عنها لم تؤكد بعد بشكل قاطع، هي أن نصرالله هو الشخصية التي كانت على متن الطائرة الإيرانية التي تم اعتراضها من قبل الطيران الأميركي فوق سوريا في طريقها إلى #لبنان».

وفسّر الموقع أن «هذه رسالة قوية من الأميركيين إلى #إيران وحزب الله، مفادها أن تحركات جواد نصرالله مكشوفة، وأنه يمكن أن يلقى مصيراً مأساوياً في حال عودته إلى العراق ليتدخل في شؤونه موفداً من أبيه».

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أدرجت، العام الماضي، جواد نصرالله على لائحة «الإرهابيين العالميين»، ووصفته بالزعيم الصاعد لـ«حزب الله» وخليفة والده المُحتمل، كما اتهمته بتهريب #النفط إلى إيران، وجمع المال لمصلحة «حزب الله».


التعليقات