بغداد 15°C
دمشق 9°C
الجمعة 4 ديسمبر 2020
من تظاهرات أكتوبر في بغداد، تعبيرية - إنترنت

«أبعدوا أسلحتكُم عن مدننا».. حملة عراقية لتجنّب سيناريو مُماثل لانفجار بيروت


بعد الانفجار الذي هز #مرفأ_بيروت البارحة في #لبنان، بدا القلق واضحاً في الشارع العراقي من إمكانية تكرار سيناريو مُماثل في #العراق مُستقبَلاً، ما لم تتحرّك #الحكومة_العراقية.

في العراق هناك الكثير من المخازن التي يتم إيداع العتاد والأسلحة المتفجرة فيها، وهذه المخازن معظمها وسط الدور السكنية، بخاصة في العاصمة العراقية #بغداد.

معظم الأسلحة تعود للميليشيات العراقية المقرّبة من #إيران، ومنذ سنتين وحتى الشهر المنصرم، حصلت عدّة تفجيرات في مخازن الأسلحة هذه، لعل أهمها تفجير في #مدينة_الصذر الشعبية.

راح ضحية التفجير في المنطقة التي تقع بجانب #الرصافة في بغداد العشرات من المدنيين، وبعد ذاك التفجير بأشهر حصل تفجير مماثل في #معسكر_صقر بمنطقة #الدورة جنوبي بغداد.

تفجير #بيروت أمس، جعل من العراقيين يطالبون بإبعاد الأسلحة المتكدّسة من وسط المناطق السكنية، حتى لا يعاد سيناريو لبنان في العراق، وهذه المطالبات جاءت عبر #التواصل_الاجتماعي.

عميد “كلية إعلام بغداد” سابقاً، الصحفي “هاشم حسن”، دوّنَ عبر جداريته بـ #فيسبوك، وطالبَ بالتحرك الفوري شعبياً ورسمياً لإخلاء المدن من الأسلحة، «وإنقاذ الناس من الكارثة».

تدوبنة “هاشم حسن” – فيسبوك

في السياق، أطلقَت منظمة “نخيل عراقي” الثقافية، حملة تحت وسم ” #أبعدوا_أسلحتكم_عن_مدننا ” «للضغط على أصحاب القرار لاتخاذ إجراءات استباقية قبل وقوع الكارثة»، بحسبها.

الفنانة العراقية “عواطف نعيم” – فيسبوك

المنظّمة دعَت «المثقفين والنجوم والمشاهير للمشاركة بالحملة عبر إرسال صورهم إلى منصات المنظمة لتصميمها داخل القالب الخاص بالحملة»، وبالفعل تفاعل العديد من المشاهير مع الحملة.

الممثلة العراقية “زهور علاء” – فيسبوك

في أحدث إحصائية لانفجار “مرفأ بيروت”، وصل عدد ضحايا الانفجار إلى /115/ ضحية، بينما ناهزت الإصابات نحو /4000/ آلاف إصابة، فضلاً عن عشرات المفقودين.

البارحَة، أعلن المجلس الأعلى للدفاع اللبناني أن بيروت «مدينة منكوبة»، فيما أعلنت #الحكومة_اللبنانية حالة الطوارئ القصوى في العاصمة اللبنانية لمدة أسبوعَين.

كان محافظ بيروت، قال في تصريح متلفز، اليوم الأربعاء، إن «حجم الاضرار الناتجة عن الانفجار بلغ أكثر من /3/ مليار دولار، وهناك نحو /300/ ألف مواطن مُشرّد».


التعليقات