بغداد 31°C
دمشق 32°C
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
صورة أثناء إخماد الحرائق الناجمة عن الانفجار في مرفأ بيروت-إنترنت

(فيديو) بيروت تلملم أشلاءها.. ومطالبات برحيل «العهد الفاشل» وحكومة “دياب”


استفاق #لبنان على حجم الكارثة التي حلّت بعاصمته #بيروت، والتي ما تزال تحصي الضحايا الذين سقطوا بانفجار المرفأ ليلة أمس، في حصيلة ليست نهائية بلغت نحو 100 قتيل وجرح نحو 4 آلاف آخرين.

بيروت التي تحوّل مرفأها إلى أثرٍ بعد عين، خسرت أهم منفذ بحري، كان يؤمن تدفق 70 % من حركة الصادرات والواردات، فضلاً عن دمار صوامع القمح المجاورة للمرفأ واحتراق المخزون الاستراتيجي من الغذاء الأساسي للسكان.

أما وسط بيروت المدمّر بشكل شبه كامل، فقد نزح معظم سكانه إلى مناطق ثانية، بينما يستمر البعض بالبحث عن أناس فقدوا بسبب كارثة الانفجار.

وأكد باحثون اقتصاديون أن معظم بيوت العاصمة تأثرت بالانفجار، الذي وصلت أضراره أيضاً إلى منازل بعض القرى المطلة على العاصمة في جبل لبنان، بمسافة زادت عن 30 كم.

وأشارت مصادر اقتصادية أن عمليات إصلاح المرفأ والمنازل والمرافق العامة المتضررة من الانفجار، ستحتاج إلى نحو 100 مليون دولار على الأقل.

وفي الوقت الذي أعلن فيه مجلس الدفاع، العاصمة بيروت “مدينة منكوبة”، وفرض حالة الطوارئ لمدة 14 يوماً، خرجت أصوات إعلامية وسياسية لتحمّل عهد الرئيس “ميشيل عون” المسؤولية عن الكارثة، وطالبت باستقالة :عون وحكومة “حسان دياب”.

وتقدم النائب عن كتلة اللقاء الديمقراطي “مروان حمادة” باستقالته لرئيس مجلس النواب “نبيه بري” في كتاب خطيّ.

واعتبر “حمادة” في حديثه لقنوات تلفزيونية: أن «ما يجري في لبنان يعتبر خيانة عظمى من الطبقة الحاكمة»، مؤكداً أنه لم يعد لديه أي ثقة بكل المؤسسات بما فيها المجلس النيابي.

أما الهجوم الأعنف ضد الرئاسة اللبنانية وحكومة “حسان دياب” فقد شنه الإعلامي “مارسيل غانم”، الذي استضاف في برنامجه “صار الوقت” على قناة “MTV”، ضيوفاً تحدثوا فيه عن الكارثة التي حلت بلبنان، بسبب تعنت الطبقة الحاكمة وإهمالها للشأن العام ورفضها لمطالب الشعب بالرحيل.

وافتتح “غانم” برنامجه قائلاً: «عذراً، أنتم لم تبنوا دولة أنتم بنيتم مزرعة، كلكم استقيلوا، من رئيس الجمهورية الذي من المفروض أن يقدم الليلة استقالته، إلى رئيس الحكومة، إلى رئيس مجلس النواب، إلى النواب إلى الوزراء».

وأضاف: «اعتقدنا أن العدو الإسرائيلي هو من ضرب لبنان فوجدنا أن السبب أسوأ من العدو.. السبب أنتم المهملون والفاسدون والفاسقون والمدمرون.. أنتم الجبناء أنتم العار».


التعليقات