بغداد 31°C
دمشق 32°C
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
من انفجار "مرفأ بيروت" في لبنان - إنترنت

الجيش اللبناني: نرحب بأي معونات مقدّمة لنا وهذه الدول التي أرسلت مساعداتها


أكدت قيادة #الجيش_اللبناني أنها لا ترفض أي مساعدة من أي دولة أعلنت عن استعدادها لتقديم العون لـ #لبنان، بعد الانفجار الذي أودى بحياة نحو 156 قتيلاً وأكثر من 5000 آلاف جريح.

وبدأت الفرق واللجان المشكلة تحت إشراف الجيش اللبناني، باستلام المساعدات الإنسانية والطبية المقدمة من بعض الدول.

وسارعت اللجنة المركزية التي شكلها الجيش بتنظيم عمل اللجان الفرعية في التنسيق مع فرق الإنقاذ الدولية التي بدأت تصل إلى بيروت تباعاً.

وباشرت بعض الفرق بأعمال الانقاذ في منطقة المرفأ ومحيطه، عبر تقسيمها إلى قطاعات لتنسيق أعمال البحث عن المفقودين والضحايا الذين يُعتقد بوجود بعضهم حتى الآن تحت الركام.

ونشرت قيادة الجيش قائمة ضمت الدول وأنواع المساعدات التي وصلت إلى بيروت، ومنها، “التشيك” التي أرسلت فريق بحث وانقاذ مؤلّف من 36 مختصاً و4 كلاب بوليسية.

بينما أرسلت “بولندا ” فريق بحث وانقاذ مؤلّف من 55 خبيراً و4 كلاب بوليسية، و12 طبيباَ وُضعوا تحت تصرّف وزارة الصحة.

في حين أرسلت “هولندا” فريق بحث وانقاذ مؤلّف من 65 شخصاً؛ فريقاً طبياً وآخر من الدفاع المدني والهندسة ومعهم 8 كلاب بوليسية.

كما أرسلت “بلجيكا” طائرة محمّلة بالأدوية ومعدّات طبية، أما “إيطاليا” فقد أوفدت فريقاً مؤلّفاً من 18 شخصاً للقيام بالأعمال الطبية والهندسية.

أما فرنسا، التي زار رئيسها العاصمة بيروت يوم أمس واستطلع موقع الانفجار، فقد أرسلت فريق بحث وانقاذ مؤلّف من 55 شخصاً و3 كلاب بوليسية.

وسارعت ألمانيا لإرسال فريق إنقاذ مؤلّف من 50 شخصاً، وفريق آخر طبّي من 5 أطبّاء مختصين بالإخلاء الصحي للحالات الحرجة إلى ألمانيا.

وأرسلت الأردن، فريقاً طبياً من 99 شخصاً يرافقهم فريق طبي متخصّص، ومستشفى ميداني (48) سريراً وضع بتصرّف الجيش اللبناني.

وكانت الولايات المتّحدة الأميركية قد أرسلت طائرتين على متنهما مواد غذائية، ومن المنتظر أن تصل الطائرة الثالثة منتصف
الليل.

وقدّمت قطر إثنين من المستشفيات الميدانية، يتسع كل منما لـ 500 سرير، وضع الأول تحت تصرف مستشفى مار جرجس (الروم) ومركزه موقف سيارات المستشفى نفسه، أما الثاني فقد وضع بتصرّف مستشفى “الجعيتاوي” ومركزه موقف سيارات المستشفى نفسه.

إضافة إلى ذلك أوفدت “قطر” فريق بحث وإنقاذ مؤلف من 45 شخصاً ومن المنتظر أن ترسل طائرتين يومياً على مدار 3 أيام تحمل مواد غذائية ومستلزمات طبّية.

وأرسلت تركيا فريقاً طبياَ من 37 مختصاً وُضع 20 منهم بتصرّف وزارة الصحة بالإضافة لفريق بحث وانقاذ مؤلّف من 17 شخصاً ومواد غذائية.

وكانت روسيا قد أعلنت عن إرسالها فريق بحث وانقاذ مؤلّف من 157 مختصاُ معهم 6 كلاب بوليسية ومساعدات غذائية ومختبر لفحص #الكورونا وُضع بتصرّف وزارة الصحة.

وسارعت الكويت إلى إرسال طائرة على متنها مواد طبية ومواد غذائية. أما اليونان فقد أرسلت فريق بحث وانقاذ مؤلّف من 12 شخصاً ومعهم كلب بوليسي.

من جهتها أرسلت إيران مستشفى ميداني وُضع بتصرّف وزارة الصحة ومركزه في الجامعة اللبنانية في الحدث، إضافة الى مسلتزمات طبية مقدمة منها.

وشاركت الجزائر بإرسال فريق بحث وانقاذ مؤلّف من 39 من رجال إطفاء والدفاع المدني، وفريق طبي من 11 مختصاً، إضافة إلى مستلزمات طبية ومواد غذائية.

وأوفد المغرب: طاقماً طبياً مؤلفاً من 60 مختصاً ومستشفى ميداني سيكون بتصرّف مستشفى الوردية، إضافة إلى مواد غذائية ومواد طبية ومواد طبية خاصة بـ #الكورونا .

وأرسلت كل من سلطنة عُمان: وباكستان مساعدات طبية وغذائية، في حين أرسلت قبرص فريق بحث وانقاذ مؤلّف من 5 عناصر من الشرطة و5 من الدفاع المدني ومعهم 8 كلاب بوليسية.

في حين أرسلت تونس طائرتين على متنهما مواد طبية وغذائية، وساهمت مصر بإرسال مواد طبية، في حين أرسلت كازخستان فريقاً طبياً، ومواد غذائية وطبية.

وساهمت الإمارات بإرسال مسلتزمات طبية للوقاية من فيروس #كورونا لصالح الجيش وأرسلت سويسرا مساعدات إنسانية مقدمة للجيش أيضاً.

أما السعودية فقد أرسلت طائرتين من مستلزمات منزلية ومعدات طبية ومواد غذائية. في حين ساهمت البحرين بإرسال مستلزمات طبية وأدوية.


التعليقات