بغداد 31°C
دمشق 24°C
الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
الصورة من الاحتجاج في العاصمة اللبنانية "بيروت"- إنترنت

“نصر الله” وعون وبري وكافة المسؤولين السياسيين على “مشنقة” المحتجين في وسط بيروت


توافد آلاف المتظاهرين الناقمين على السلطة السياسية إلى وسط العاصمة اللبنانية، اليوم السبت، مطالبين بمعاقبة المسؤولين عن التفجير الضخم في مرفأ #بيروت، والذي أسفر عن دمار كبير ونحو 160 قتيل، إضافةً إلى آلاف الجرحى.

واقتحم متظاهرون- بينهم عسكريون متقاعدون- مقر وزارة الخارجية في محلة #الأشرفية شرقي بيروت، معلنين اتخاذه “مقراً للثورة”.

وحمل المحتجون (المشانق)، مطالبين بمحاسبة كل المسؤولين المباشرين وغير المباشرين، عن ما وصل إليه الوضع في #لبنان اليوم، ورفعوا صوراً لرئيس مجلس النواب “نبيه بري”، وأمين عام الحزب “نصر الله”، ورئيس الجمهورية العماد “ميشال عون”، ورئيس الحكومة “حسان دياب”، ورئيس حزب القوات اللبنانية “سمير جعجع”، وكل السياسيين، حيث وضعوا الصور على “المشنقة”، وحملوهم مسؤولية ما حصل في مرفأ بيروت.

وفي السياق، طرد مواطنون لبنانيون، محافظ بيروت القاضي “مروان عبود”، أثناء تفقده أعمال رفع الأنقاض في منطقة #مار_مخايل، فى #الجميزة، كما ورفض اللبنانيون المحتشدون في الشوارع تواجد المحافظ، وطردوه من الموقع بعد أن رشقه بعض الشباب المشاركين في رفع الأنقاض وتنظيف الشوارع، بزجاجات المياه.

وسبق تعرض “طارق المجذوب”، وزير التربية والتعليم اللبناني، للطرد من قبل مجموعة من المواطنين في منطقة #الكرنتينا بالعاصمة بيروت، رافضين أن يشاركهم في عملية تنظيف الركام والحطام الناتج عن انفجار مرفأ بيروت أيضاً.

ويعكس هذا المشهد فشل جميع المسؤولين اللبنانيين في نيل رضا المواطنين الغاضبين بشوارع بيروت، الذين رفضوا تواجد أي مسؤول بينهم، بعد تفجير مرفأ بيروت الذي راح ضحيته مئات القتلى والجرحى، إضافة إلى خسائر هائلة في الممتلكات وتشريد أكثر من 300 ألف شخص.


 


التعليقات