بغداد 35°C
دمشق 26°C
الجمعة 18 سبتمبر 2020
الصورة من الاحتجاجات التي قام بها متظاهرين في العاصمة اللبنانية "بيروت"- إنترنت

السفارة الأميركية في “بيروت” تدعم الوقفة الاحتجاجية السلمية للشعب اللبناني


أكدت السفارة الأميركية في #بيروت، السبت، دعمها للوقفة الاحتجاجية «السلمية»، التي يقوم بها الشعب اللبناني، وطالبت المعنيين بمنع استخدام العنف.

جاء ذلك في تغريدة نشرتها “السفارة الأميركية” على صفحتها في تويتر، قالت فيها «نحن ندعمهم في حقهم بالاحتجاج السلمي، ونحث جميع المعنيين على الامتناع من استخدام العنف».

ونوهت السفارة إلى أن الشعب اللبناني «عانى كثيراً، ويستحق أن يكون لديه قادة يستمعون إليه ويغيرون مساره، للاستجابة للمطالب الشعبية بالشفافية والمساءلة».

وكان رئيس الحكومة اللبنانية “حسان دياب”، قد أكد، خلال خطابٍ مُقتضب بثّته محطاتٌ محلية، أن ما حدث في ميناء بيروت عبارة عن كارثة سببها «الفساد وسوء الإدارة لعدة سنوات»، مشيراً إلى «استعداده لتحمّل مسؤولية الحكومة مدة شهرين آخرين، لحين وصول الأطراف السياسية للاتفاق».

ودعا “دياب” إلى «انتخاباتٍ نيابية مُبكّرة»، في وقتٍ، تعيش البلاد حالة طوارئ تتعلق بمصير لبنان ومستقبله.

وتوافد آلاف المتظاهرين الناقمين على السلطة السياسية، السبت، إلى وسط العاصمة اللبنانية، مطالبين بمعاقبة المسؤولين عن التفجير الضخم في مرفأ بيروت، والذي أسفر عن دمار كبير ونحو 160 قتيل، إضافةً إلى آلاف الجرحى.

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي، قيام محتجين غاضبين باقتحام مقرّ وزارة الخارجية اللبنانية بمنطقة الأشرفية بالعاصمة بيروت، خلال تظاهراتٍ كبيرة نادت برحيل الحكومة، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات تزامناً مع إطلاق القوى الأمنية والجيش اللبناني، الغاز المسيل للدموع على المحتجين، أسفرت عن مقتل عنصراً من الأمن وإصابة نحو 238 شخص.


 


التعليقات