بغداد 31°C
دمشق 22°C
الأربعاء 23 سبتمبر 2020
رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي ـ إنترنت

“الكاظمي”: عجلَة القطار انطلقَت نحو “الانتخابات المبكرة”.. قانونها سيُمرّر بالجلسَة المُقبلَة


يبدو أن رئيس الوزراء العراقي #مصطفى_الكاظمي يشد الرحال بقوة لإجراء #الانتخابات_المبكرة، ولا يترك مجالاً للقوى السياسية الرافضة أن تتنفّس بما فيه الكفاية.

بدا هذا واضحاً، إبّان لقائه، اليوم، بأعضاء #مفوضية_الانتخابات العراقية، والتي حضرها جمعٌ من الوزراء والقيادات الأمنية العراقية.

وقال “الكاظمي”، إنه «تم الاتفاق مع رئيسَي الجمهورية والبرلمان العراقيَّين بالتصويت على #قانون_الانتخابات في أول جلسة مقبلة يعقدها #البرلمان_العراقي».

وأضاف: «نعمل على إيجاد حلّ قريب لملء فراغات #المحكمة_الاتحادية»، مُردفاً: «يجب أن نبحث عن شركات فاحصة لعملية الانتخابات تكون رصينة ويُشهد لها بالنزاهة».

قائلاً، إن «عجلة القطار انطلقَت، وعلينا أن نستعد للانتخابات وكأنها ستجرى غداً. (…) ولذا نحن بحاجة للتعاون مع #الأمم_المتحدة للإشراف عليها لتكون ذات مصداقية عالية».

وشدّد “الكاظمي”، بأنه «يجب أن لا تتكرر نفس الأخطاء السابقة في الانتخابات المقبلة. (..) كما أننا وجّهنا الوزراء بالإجابة على أي كتاب يصدر عن مفوضية الانتخابات خلال /72/ ساعة».

ولفت رئيس #الحكومة_العراقية، إلى أن «العراق يستعيد عافيته عن طريق إجراء الانتخابات، والمجيء بحكومة تنهض بمتطلبات الناس واحتياجاتهم».

وأشار إلى أن «الانتخابات المقبلة، مفصلية في بناء #العراق، لأنها مطلب الشعب، (…) وستُجرى بموعدها الذي حُدّد مسبقاً في (6 حزيران/ يوليو) من العام المقبل».

وحدّد رئيس الوزراء العراقي في كلمة متلفزة له، أواخر يوليو/ تموز المنصرم، السادس من يونيو/ حزيران 2021، موعداً لإجراءالانتخابات المبكرة، وتعهّد بتوفير البيئة المناسبة لها، وبإشراف دولي، وهي (الانتخابات) من أهم مطالب المتظاهرين.


التعليقات