بغداد 32°C
دمشق 22°C
السبت 26 سبتمبر 2020
قوّات روسيّة تركيّة في إدلب

روسيا تعلن تعليق الدوريّات العسكريّة في إدلب.. والسبب؟


أعلنت روسيا تعليق الدوريّات العسكريّة المشتركة مع تركيا على الطريق الدولي حلب – اللاذقيّة المعروف بـ M4، وذلك بسبب ما قالت إنه «زيادة هجمات الإرهابيين».

وقالت المتحدثة باسم الخارجيّة الروسيّة “ماريا زاخروفا” في مؤتمر صحفي: إن «الدوريات الروسية التركية المشتركة على الطريق السريع (M4) في إدلب، توقفت بسبب الاستفزازات المستمرة للمسلحين في المنطقة».

واتهمت “زاخاروفا” الفصائل المقاتلة في إدلب بـ«شن هجمات بالطيران المسيّر على قاعدة حميميم الروسيّة في اللاذقيّة»، مشيرة إلى أن تلك الهجمات «تثير القلق بشكل خاص».

وشهدت المنطقة خلال الأسابيع القليلة الماضية تصاعداً في حدة العمليّات العسكريّة رغم الهدوء الذي عاشته المنطقة لأشهر، إثر اتفاق موسكو الموقع بين روسيا وتركيا في الخامس من شهر آذار /مارس الماضي.

ونفّذت قوّات «#الجيش_السوري» غارات جويّة على مناطق جسر الشغور وما حولها، إضافة لعمليّات تسلل، ما اعتبرها محللون تمهيداً ربما لعمليّة عسكريّة قادمة سيحاول من خلالها الجيش السوري، قضم المزيد من المساحات من فصائل المعارضة.

وتقول المعلومات الواردة من مناطق سيطرة القوّات الحكوميّة، إن الأخيرة تعمل منذ أسابيع على استقدام تعزيزات عسكريّة، تُمكنها من شن عمليّة عسكريّة في أي وقت، وذلك باتجاه عمق محافظة إدلب.

وفي حين تسعى جميع الأطراف المتصارعة لحشد قوّاتها العسكريّة في إدلب، لا يزال اتفاق وقف إطلاق النار يسري حتى يومنا هذا، بحسب ما اتفق عليه أردوغان وبوتين في وقت سابق.

وينص اتفاق موسكو على وقف كامل لإطلاق النار، وتسيير دوريّات عسكريّة مشتركة بين روسيا وتركيا على الطريق الدولي حلب – اللاذقيّة المعروف بـm4، وقد سيّرت القوّات نحو ٢٠ دوريّة بنجاح، تمهيداً لإعادة فتح الطريق، إلا أن عمليّة عسكريّة على وشك البدء ستنسف ربما جميع الاتفاقيّات.

 


التعليقات