بغداد 30°C
دمشق 23°C
الأحد 20 سبتمبر 2020
كورونا يواصل الانتشار في العراق ـ إنترنت

“كورونا” في العراق.. /4013/ إصابة، وسلطَة الطيَران تشترط إجراء الفحوصات قبل السفر


في رقم غير مسبوق منذ تفشي وباء #كورونا في #العراق، سجّلت #وزارة_الصحة العراقية في موقفها الوبائي، الجمعة، /4013/ إصابة بالفيروس التاجي في عموم البلاد.

فيما الوفيات تستمر بتراجعها الملحوظ بتسجيل /68/ حالة وفاء جراء “كوفيد – 19″، بينما تم تسجيل /2921/ حالة شفاء في الساعات الـ /24/ المنصرمة.

وكانت وزارة الصحة، قد حذرت، الأسبوع المنصرم، من حدوث نتائج وخيمة جراء الوباء، في حال استمرار المواطنين بتجاهل الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس “كورونا

في السياق، اشترطَت سلطة #الطيران_المدني، «إجراء المسوحات الطبية على المسافرين المغادرين والقادمين قبل /48/ ساعة من موعد الرحلة للتأكد من خلوهم من الإصابة بكورونا».

وقال مدير الإعلام في “سلطة الطيران المدني”، “جهاد الدراجي”، بأن «هذه القرارات تم استثناء الرحلات الداخلية التي تِصار في داخل العراق منها، ولم تشمل باشتراطات الفحص».

كان النائب المستقل في #البرلمان_العراقي، #باسم_خشان، قال في تصريح صحفي لموقع محلي عراقي، إن «هناك /3/ جهات استفادت من الوباء في العراق».

«وهي القوى السياسية المتنفذة التي حافظت على وجودها بتأخير التغيير المنشود، جراء توقف “انتفاضة تشرين” (…) بسبب الفيروس، بعد أن كانت تضغط عليهم وتخنقهم».

«وكذلك العقود الكبيرة التي أبرمت خلال الفترة الماضية، فضلاً عن الفائدة الكبيرة التي حصل عليها تجار الأدوية الفاسدة في تمشية بضاعتهم في السوق»، وفق “خشان”.

مُشيراً إلى أن «الوباء تسبب في إيقاف الكثير من الأنشطة المهمة في البلاد، وخاصة الحكومية؛ لأن معدل الدوام لا يزيد عن (25 %)، بالتالي فإن المواطن هو المتضرر الأكبر مما يحدث».

ومنذ أيام، وجّهت أستاذة علم الفيروسات، #رغد_السهيل انتقاداً لاذعاً لوزارة الصحة، وقالت: «ليست مهمة الوزارة إصدار بيان، كأنها منظمة مجتمع مدني تخبر الناس بزيادة الأعداد».

«تلك يعرفها طالب في الابتدائية. المواطن مسؤول عن تلك الزيادة، لكن الوزارة تتحمل الجزء الآخر من المسؤولية، إذ يتوجب زيادة عدد الاختبارات للضعف الان»، وفق تدوينة لها في #فيسبوك.

«بالإضافة لفرض الحظر المناطقي بقوة القانون، وإعادة النظر بكل الاستراتيجية إن كانت هناك، وإلا فإن فصل الخريف سيجلب لنا كارثة»، حسب “السهيل”، الأكاديمية في #جامعة_بغداد.

ولفتَت إلى، أن «مهمة الوزارة إعداد برنامج توعية علمي حقيقي عبر الفضائيات والساحات والشوارع. برنامج حقيقي يفهمه ويتقبله الجميع. التوعية ليس مجرد كمامة وغسل اليد».

وشدّدَت: «مهمة الوزارة اتباع معدّل نمو الانتشار، لا أعداد الإصابات التي لم يعد لها أهمية، ووضع اليد على المناطق الموبوءة والإعلان بكل شفافية عنها ليتجنبها المواطن ويحذر منها».

وبلغ المجموع الكلّي لإصابات “كوفيد – 19” في العراق /168.290/، بينما وصلت الوفيات جراء الوباء المستجد إلى /5709/ حالة، فيما بلغت حالات الشفاء /120.129/ حالة.


التعليقات