بغداد 30°C
دمشق 23°C
الجمعة 25 سبتمبر 2020
سفينة لونا كانت تنقل النفط الإيراني

بقرار قضائي.. أميركا تستولي على نفط إيراني بملايين الدولارات في طريقه لفنزويلا (صور)


أعلنت وزارة العدل الأميركيّة أن الولايات المتّحدة استولت على شحنات نفط إيرانيّة حاولت خرق العقوبات الأميركيّة، وذلك في أكبر عمليّة استيلاء نفطي من نوعها على الإطلاق خلال نقلها في المياه الدولية.

ونقل موقع «بي بي سي عربي» عن مصادر في واشنطن قولها: إن أربع سفن إيرانية محملة بالوقود كانت في طريقها إلى فنزويلا، مشيرةً إلى أن «العملية ضمت السيطرة على كمية من الوقود تبلغ 1.1 مليون برميل بمساعدة شركاء أجانب»، وفقا لوزارة العدل الأمريكية.

وجاءت عمليّة الاستيلاء على السفن إثر إصدار قاض أميركي مذكّرة لمصادرة الشّحنة، بعد أن رفعت الولايات المتحدة دعوى طالبت فيها بذلك الشهر الماضي.

وقالت وزارة العدل الأميركية، في بيان صدر الجمعة، إنها نفذت “أمر مصادرة بنجاح” لشحنة بملايين الدولارات تابعة للحرس الثوري للجمهورية الإسلامية.

ونقل موقع «بي بي سي» عن مسؤول أميركي قوله: إن عملية المصادرة تمت دون اللجوء إلى قوة عسكرية، وأن السفن نفسها لم تُصادر.

وأضاف أن «المسؤولين الأميركيين الذين نفذوا العملة هددوا ملاك السفن، ومسؤولي التأمين عليها، وقباطينها بالعقوبات الأميركية لإجبارهم على تسليم النفط».

ولم يُعلن حتى الآن عن مكان حاملات الحاويات البحرية “بيلا”، و”بيرنغ”، و”باندي”، و”لونا” التي كانت تحمل الوقود الإيراني إلى فنزويلا، وذلك في وقت نفى السفير الإيراني لدى فنزويلا أي علاقة لبلاده بهذه السفن أو ملاكها .

ووصف حوجات سلطاني، السفير الإيراني لدى كاراكاس، التقارير عن عملية المصادرة بأنها “دعاية كاذبة”.

وأضاف: «هذه كذبة أخرى وأسلوب من أساليب الحرب النفسية صنعتها آلة الدعاية التي تشغلها الولايات المتحدة».

وفرضت الولايات المتّحدة الأميركيّة في وقت سابق عقوبات على إيران وفنزويلا لمنعهما من تصدير النفط الذي يُعد المصدر الأساسي لدخل الدولتين، وكانت قد تصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة وإيران منذ الانسحاب أحادي الجانب الذي أعلنته الولايات المتحدة من الاتفاق النووي التاريخي بين قوى الغرب وإيران في 2018.

 


التعليقات