بغداد 33°C
دمشق 23°C
الأحد 27 سبتمبر 2020
الدمار الذي لحق بميناء بيروت بعد التفجير- إنترنت

الخارجية الأميركية تتعهد بدعم مالي لـ”لبنان” في حال نفّذ قادته “إصلاحات”


تعهدت الخارجية الأميركية، بتقديم دعم مالي لـ #لبنان، على خلفية انفجار مرفأ #بيروت الذي وقع قبل نحو أسبوعين، بشرط أن يُنفذ قادته «إصلاحات» تتماشى مع مطالب الشعب.

جاء ذلك، بحسب ما أعرب عنه وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية “ديفيد هيل”، خلال تصريحاتٍ له في نهاية زيارته إلى العاصمة “بيروت”، والتي استمرت ثلاثة أيام، بحسب (سكاي نيوز عربية).

وأكد “هيل” أن #أميركا وشركائها من الدول، «ستستجيب بدعم مالي مستمر لتلك الإصلاحات المنهجية»، مشيراً إلى أن ذلك يتوقف على «التزام المسؤولين اللبنانيين بالتغير الحقيقي “قولاً وفعلاً”» على حد تعبيره.

وأشار “ديفيد هيل”، بخصوص تدفق الحبوب عبر مرفأ “بيروت”، أن الولايات المتحدة «مستعدة للعمل مع الكونغرس للتعهد بـ30 مليون دولار، كـ(تمويل إضافي)، للسماح بتدفق الحبوب، على أساس “مؤقت وعاجل”».

كما ودعا القادة اللبنانيين للاستجابة لمطالب شعبهم، المتعلقة بملفات «حسن الإدارة وإنهاء الفساد».

وكان الآلاف من المتظاهرين اللبنانيين، قد توجهوا، الثلاثاء الماضي، إلى مرفأ “بيروت، بعد مرور أسبوع على حادثة الانفجار، مطالبين بإطاحة الرئيس اللبناني “ميشال عون” ورئيس البرلمان “نبيه بري”، ومحاسبة المسؤولين عن الانفجار، بعد ما قدم رئيس الحكومة اللبنانية “حسان دياب” استقالته، مشيرين بهتافات إلى ضرورة إطاحة «طبقة حاكمة فاسدة مسؤولة عن متاعب البلاد».

وأعلن «الإليزيه»، مكتب الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، الأحد الماضي، عن تعهدات بقيمة «252.7 مليون يورو (298 مليون دولار) لتقديم مساعدة للبنان على المدى القريب»، بعد عقد “مؤتمر المانحين” من قبل عدة دول، والذي نظمته فرنسا بالتعاون مع “الأمم المتحدة” من أجل دعم الشعب اللبناني.


 


التعليقات