بغداد 27°C
دمشق 35°C
الخميس 1 أكتوبر 2020
المدخل الغربي لمدينة "القامشلي"- أرشيف (الحل نت)

مجموعة مقربة من PYD “تعتدي” على مقر حزب الديمقراطي الكردستاني في القامشلي.. و(قسد) تدين


قال قيادي من “الحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا”، إن «مجموعة من الشبيبة الثورية المقربين من “حزب الاتحاد الديمقراطي”(PYD)، اعتدوا، مساء السبت، على المكتب الشرقي للحزب في #القامشلي، وقاموا برش الصباغ على شعار الحزب والعلم الكردي المرسومين على لوحة المكتب».

وأضاف “حسن رمزي” مسؤول المكتب الشرقي للحزب الديمقراطي، أن «ما أقدم عليه العشرات من “حركة الشبيبة الثورية” المقربين من “حزب الاتحاد الديمقراطي” في حوالي الساعة الثامنة والنصف، مساء اليوم ،من اعتداء على حرمة المكتب، لن يؤثر على مسار الحوار الكردي الكردي».

صورة متداولة على الإنترنت لواجهة مكتب “الحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا”

وأردف بقوله: «الحادثة تشبه ما حدث قبل خمسة أعوام، حينما أقدمت ذات المجموعة بالاعتداء على مقراتنا، وإحراقها» بحسب تعبيره.

واتهم القيادي «بوجود أطراف ضمن “حزب الاتحاد الديمقراطي”، تحاول إفشال الحوار الجاري حالياً بين الأطراف الكردية».

وشدد “رمزي” على أن «المجلس الوطني والحزب الديمقراطي، مصران على إتمام عملية الحوار، التي تعتبر فرصة لإنقاذ الكرد السوريين من الظروف الصعبة التي يمرون بها على مختلف الأصعدة».

في غضون ذلك، أدان “مصطفى بالي” مسؤول المركز الإعلامي لـ #قوات_سوريا_الديمقراطية تهجم محسوبين على الشبيبة الثورية، على مكتب الديمقراطي، معتبراً أنه «عمل طائش يسيء للإدارة الذاتية».

وتعهد “بالي” في تصريح باللغة الكردية، نقلته وسائل إعلام محلية، بأنه «سيتم محاسبة من ارتكب هذا الفعل».

وكان “المجلس الوطني الكردي” وأحزاب “الوحدة الوطنية الكردية”، قد توصلا إلى اتفاق رؤية سياسية برعاية أميركية منتصف حزيران/ يوينو الماضي، في خطوةٍ وصفها الطرفان بـ«التاريخية»، فيما بدأت المرحلة الثانية من الحوار بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى، وفق ما أعلنته قيادات كردية قبل أيام.


 


التعليقات