بغداد 33°C
دمشق 23°C
الأحد 27 سبتمبر 2020
القوات العراقية تسيطر على المنافذ الحدودية ـ إنترنت

بعد سيطرة الجيش عليها.. قفزة بأرباح المنافذ الحدودية في العراق


وكالات

أعلنت هيئة المنافذ الحدودية العراقية، أن وجود الجيش ساهم بتحقيق أرباح في المعابر وصلت إلى 500 مليار دينار عراقي (نحو 400 مليون دولار) في شهر واحد.

وذكر رئيس الهيئة عمر الوائلي في بيان، أن «وجود القوات الأمنية مِن الجيش قد ساهم بشكل كبير في تأمين البيئة الأمنية داخل المنافذ الذي  انعكس على  توفير أرباح إلى الدخل الوطني بنحو خمسمائة مليار دينار عراقي خلال شهر واحد وإيقاف أكثر من 1073 مخالفة».

مشيراً إلى أن «الإجراءات الأمنية الجديدة أسهمت بشكل واضح في إيقاف هدر المال العام».

هذا الإعلان جاء بعد تأكيد قيادة العمليات العسكرية العراقية، سيطرة الجيش على جميع المنافذ الحدودية في البلاد، وتمكنها من إزاحة نفوذ الميليشيات المرتبطة بإيران من المنافذ والمعابر.

ويواصل رئيس #الحكومة_العراقية #مصطفى_الكاظمي جهوده للسيطرة على المنافذ الحدودية البرية العراقية مع جيرانه، وتحديداً مع #إيران، للسيطرة على عمليات التهريب، وطرد الميليشيات المتنفذة.

وبحسب تقارير صحافية، فإن «إغلاق المنافذ الحدودية مع دول الجوار ضمن الإجراءات الاحترازية لمكافحة #كورونا، شكّل فرصةً للمزارعين العراقيين من أجل تسويق منتجاتهم وكسب رهان إثبات جودة المنتج المحلي وانخفاض سعره، مقارنة بالمستورد، ورغم ذلك يشكو فلاحون من غياب الدعم الحكومي لهم».

وفي بلد يعيش ثلث سكانه على إيرادات #الزراعة، فإن الواردات تغطي 50 في المائة من الاحتياجات الغذائية، وفقاً لـ”فرانس برس”، وهو ما يجعل #إيران تحقق أرباحاً بنحو ثلاثة مليارات دولار، وتركيا 2,2 مليار سنوياً، عن طريق تصدير المنتجات الزراعية والغذائية إلى #العراق.

وفي وقتٍ سابق، نقلت الوكالة الفرنسية عن رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية العراقية في مدينة الديوانية محمد كشاش، قوله إن «#العراق تمكن في العام 2020 للمرة الأولى منذ زمن، من تحقيق اكتفاء ذاتي في 28 منتجاً».

وكانت #وزارة_الزراعة العراقية، قد أكدت أنها حظرت بالفعل استيراد 25 نوعاً من الفاكهة والخضار، كما دعت #سوريا إلى وقف تصدير منتجات الألبان والبقول والحبوب بسبب انتشار “كورونا”، أما #أنقرة فقد توقفت عن تصدير الليمون.

على إثر ذلك، أكدت الخبيرة بالشأن الاقصادي العراقي سلام سميسم، «وجود جهات تمنع تقدم العراق بملف الاعتماد على نفسه وتحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات الغذائية والمحاصيل الزراعية».

مبينة في اتصالٍ سابق مع “الحل نت“، أن «الخاسر الأكبر قبل #تركيا هي #إيران، في حال سيطرة الحكومة العراقية بشكلٍ تام على المنافذ الحدودية البرية، لأن المنتجات الغذائية التي تصل إلى العراق من إيران غالبيتها مهرّبة أو أنها تتهرب أصلاً من دفع الرسوم الجمركية».

وأكملت أن «الفلاح العراقي بحاجة إلى دعمٍ بالأموال والمعدات والمياه من أجل إعادة تطوير الأراضي وعودة الحياة للزراعة في البلاد، ومن خلال تطوير الزراعة، سيزداد الخزين المالي في العراق».


التعليقات