بغداد 30°C
دمشق 23°C
الأحد 20 سبتمبر 2020

كيف كانت ردود الأفعال على قبول “الحريري” قرار المحكمة في قضية اغتيال والده؟


غرّد رئيس وزراء #لبنان السابق، “سعد الحريري”، على تويتر، عقب قرار المحكمة الدولية الخاصة بـ “لبنان” في قضية اغتيال والده، معرباً عن قبوله لقرار المحكمة التي نطقت بالحكم بعد 15 عاماً من القضية.

وقال “سعد الحريري” في التغريدة، «نقبل حكم المحكمة ونريد تنفيذ العدالة حتى يتم تسليم المجرمين للعدالة بوضوح: لا تنازل عن حقّ الدم».

لكن القبول بقرار الحكم من نجل “رفيق الحريري”، بعد مرور فترة طويلة من الزمن، لاقت ردود أفعال مناقضة.

حيث ردّ “خالد سعد العمري” على تغريدة “سعد الحريري” بالقول «اي عدالة ياراجل اذا استغرق الامر 14 عام ليصدر حكم هزيل …! فكم سنحتاج من الوقت لكي نلقي القبض على الجناة ..؟ وهل تعتبر فترة عملهم في مزارع الحشيش من مدة محكوميتهم ..؟».

وردّ “مولى القارة”، «اذا تقبل حكم المحكمة فلا تتشرط او ارفض الحكم جمله وتفصيلا فالقبول بالحكم رضى».

 

فيما علقت “رباب خالد” بالقول، «هذا ليس حكما عادلا،ما حدا يستغبي الشعب،حضرتك بدك تحقن دم الشعب اللبناني..بس لو مليون محكمة قالت ما رح نقتنع ان القتلة لوحدهم خططوا وما في دول عربية واقليمية وغيرها ورا هالشي».

أما “شهد العنزي” فردّت قائلةً، «والله ياشيخ أستغربنا من قناعتك بقرار المحكمة٠٠كل هذه الجريمة البشعة وماتتطلب من تهيئة وإعداد ورصد ومتابعة وتنفيذ يدان فيها واحد !؟هذه جريمة دولية».

وقال “جيو اللبناني”، «دفعنا خلال ١٥ عشرة سنة ٨٠٠ مليون دولار لنسمع المصطلحات التالية: ربما – يعتقد – يشتبه – قد لا يكون – لا ادلة كافية – لا تأكيد – لم نتوصل – نرى- شبكات ملونة».

فيما وصف “صبحي عبدالله الجاسم”، مجريات الأحداث بـ «قصة قصيرة جداً» وغرد تعقيباً على قبول “الحريري” بحكم المحكمة بقوله: «يحكى أن محكمةً استمرت 15 سنة و كلفت 600 مليون دولار، خرج القاضي في نهايتها وكأنه محلل سياسي ليقول: لقد قتل الحريري اغتيالاً  والمتهم مجهول!!..سامحونا…انتهى».

وكانت المحكمة الدولية الخاصة بـ”لبنان” قد أدانت، الثلاثاء، “سليم عياش”، عضواً في «حزب الله»، بجريمة اغتيال “رفيق الحريري”، فيما برّأت “حسين عنيسي” و”أسد صبرا” و”حسان مرعي”، نظراً لعدم كفاية الأدلة.


 


التعليقات